خفض درجة الحرارة داخل الخيمة يتطلب تهويتها بانتظام

أوصى خبراء السلامة هواة الرحلات الخارجية التي يكثر استعمال الخيام فيها بضرورة الاهتمام بتهوية هذه الخيام بشكل منتظم والابتعاد عنها فور بدء العواصف أو البرق والرعد تجنبا للأضرار.
 
وقالت فيكتوريا غروس من نادي التخييم الألماني في ميونيخ إن هواة الرحلات الذين يرغبون في خفض درجات الحرارة داخل خيامهم يجب عليهم تهويتها بشكل منتظم.
 
وأوصت غروس بإبقاء الخيمة مغلقة خلال فترة الظهيرة وتهويتها في الصباح والمساء.
 
وأوضحت غروس أن معظم الخيام الحديثة مصنوعة من مواد تمتص بعض الحرارة التي تتولد في الداخل، مشيرة إلى أن هناك طرازات أكثر عملية وهي الخيام التي تحتوي على "خيمة داخلية" حيث يمكن فتح الخيمة الخارجية من أجل التهوية مع الإبقاء على الخيمة الداخلية مغلقة لمنع دخول الحشرات.
 
وفي حالة الإحساس بأن الخيمة لا تزال حارة رغم الالتزام بالعدد المقرر لقاطنيها، تنصح فيكتوريا في حالة عدم قدرة المرء على تحمل درجة الحرارة بالخروج من الخيمة وقضاء الليل داخل حقيبة نوم في العراء بجوار الخيمة.
 
وتضيف غروس أنه قد يكون هواة الرحلات الذين يجدون مكانا ظليلا لنصب خيامهم من سعداء الحظ ولكن من ينصبون خيامهم أسفل الأشجار يجب أن يكونوا على حذر من العواصف الرعدية، وتقول إنه عند أول إشارة للرعد والبرق يجب أن يتركوا الخيمة لتجنب الإصابة بغصن محطم أو حتى شجرة ساقطة.
المصدر : الألمانية

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة