دعوة أردوغان لزيادة النسل تثير جدلا في تركيا

 مواطنات يرفعن العلم التركي احتفالا باليوم العالمي للمرأة (رويترز-أرشيف)

أثارت دعوة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لمواطنات بلاده إنجاب ثلاثة أطفال على الأقل، جدلا واسعا في البلاد بشأن الآثارالاقتصادية لتلك الدعوة.
 
وبرر الرجل نصيحته للنساء اللائي تجمعن احتفالا باليوم العالمي للمرأة السبت الماضي، بالرغبة في المحافظة على الطابع الشبابي للسكان الذين يبلغ عددهم حاليا 71 مليون نسمة.
 
وقال أردوغان "شعبنا شاب لكن في حال استمرار الميل الحالي سنبدأ التقدم بالسن بعد عام 2030، هذا يشكل تهديدا، وعلينا أن نحافظ على التوازن".
 
وفي إطار حشد الدعم لدعوته، وصف رئيس الحكومة -وهو أب لأربعة أبناء- الأطفال بأنهم "نعمة من الله" معربا عن أسفه لأنه لم ينجب أكثر من هذا العدد.
 
ودافع وزير الصحة رجب أكداق -وهو طبيب أطفال وأب لخمسة- عن رئيس الوزراء معتبرا أن متوسط إنجاب الأطفال في عائلة تركية هو 1،2 طفل، وأنه تحت معدل الطفلين يعتبر أن السكان في تراجع وفق المعايير الدولية.
 
وعلى النقيض من ذلك تعرضت تصريحات أردوغان لانتقادات كبيرة من خبراء وسياسيين، فقال مدير جمعية دعم الحياة المعاصرة د. تركان إيلان
"سياستنا السكانية كارثية الآن".
 
وأضاف إيلان "من كان قادرا على إنجاب عشرة أولاد فليفعل، لكن في الأرياف ثمة ستين إلى سبعين تلميذا بالصف المدرسي، وهذه التصريحات خطأ فادح لبلد يريد الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".
 
ويخشى الاتحاد الأوروبي من جهته السماح لدولة يصل سكانها إلى هذا العدد بالانضمام إلى صفوفه.
 
وذكرت صحيفة ملييت أن مشروع الدستور الجديد الذي يعده حزب العدالة والتنمية الحاكم، يتضمن تخلي الدولة عن التخطيط الأسري.
 
وقال يشار ياسر المسؤول بمؤسسة التخطيط الأسري "من الأفضل الاهتمام بالنساء اللواتي يمتن وهن يلدن، وبأطفالهن الذين يعملون بالشوارع بدلا من إطلاق النصائح بإنجاب المزيد من الأطفال".
المصدر : الفرنسية

المزيد من أسرة
الأكثر قراءة