نجل ملك البحرين وجاكسون يتفقان على تجنب القضاء

صورة تجمع بين المغنى العالمي والأمير البحريني ترجع لأواسط عام 2005 (الفرنسية-أرشيف)

اتفق مايكل جاكسون مع نجل ملك البحرين على "تسوية مبدئية" تجنب المغني العالمي المثول أمام محكمة بريطانية، بتهمة الإخلال بمقتضى اتفاق بينهما
لتسجيل البوم غنائي.

وذكرت سيلينا أبونت -المتحدثة باسم النجم الأميركي مساء الأحد في لندن- أن جاكسون كان على وشك الصعود على متن إحدى الطائرات في الولايات المتحدة المتجهة إلى لندن، حينما أطلعه فريق دفاعه على الاتفاق المبدئي، وقالت "لذلك لن يمثل السيد جاكسون يوم الاثنين أمام المحكمة".

وكان الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة -النجل الثاني لملك البحرين- قال إن جاكسون تقاعس عن الوفاء بعقد لتسجيل ألبوم غنائي جديد، وكتابة سيرة ذاتية، وإنتاج مسرحية، كما أبلغ المحكمة الأسبوع الماضي أن جاكسون مدين له بمبلغ سبعة ملايين دولار بعدما دفع له الأمير تكاليف قانونية ورحلات ونفقات أخرى في عامي 2005 و2006.

وقضى جاكسون وأطفاله وقتا في البحرين كضيوف العائلة المالكة عقب محاكمته في عام 2005 عن اتهامات بالتحرش بطفل، لكنه تراجع عن خطط للعمل مع الشيخ عبد الله في عام 2006.

محامو جاكسون قالوا إن ما دفعه الأمير لموكلهم عبارة عن هدايا (رويترز-أرشيف)
مجرد هدايا
ودفع محامو جاكسون بأنه لم يكن هناك اتفاق ملزم مع الشيخ عبد الله، وحاولوا تصوير الأمير على أنه "كريم لكن ساذج"، وأنه هاو في مجال موسيقى ألبوب مولع بنجومها.

ويقولون كذلك إن ما دفعه الشيخ عبد الله لجاكسون وفريق عمله كان عبارة عن "هدايا"، وليست جزءا من اتفاق عمل.

ومنح الأمير جاكسون وممثليه مليون دولار قبل أن يلتقيه، ووفر مبلغ 35 ألف دولار لدفع فواتير خدمات لمزرعة نيفرلاند التي يملكها المغني الشهير في الولايات المتحدة، كما دفع مصاريف قانونية لجاكسون بقيمة 2.2 مليون دولار، وأكثر من 300 ألف دولار مقابل خدمات مرشد روحي هندوسي.

كما أنفق الشيخ عبد الله 450 ألف دولار على شقيق جاكسون جيرمين نهاية 2004 وبداية 2005، ودفع له ثمن سيارة من طراز رولز رويس في كاليفورنيا.

المصدر : وكالات