العثور على آلاف اللوحات الفنية في مستودعات لسامسونغ


عثر محققون كوريون جنوبيون داهموا مستودعات في حديقة ترفيهية تابعة لإحدى شركات مجموعة سامسونغ الشهيرة على عدد هائل من اللوحات الفنية، وسيجري التحري عن هذه اللوحات ليعلم إن تم شراؤها كما يزعم بأموال صندوق مشبوه للرشا.
 
وتأتي هذه الحملة جزءا من تحقيقات موسعة في ادعاءات بأن أكبر مجمع صناعي في البلاد، والذي يتألف من عشرات الشركات وتعتبر شركة سامسونغ للإلكترونيات أبزرها، يدير صندوقا سريا للرشا بملايين الدولارات.
 
وقالت محطة الكيبل (واي تي إن) الإخبارية إن هذه الغارة، التي قادها صباح اليوم عشرة محققين واستمرت عشر ساعات على مستودعات لشركة سامسونغ إفرلاند، التي تمتلكها المجموعة في منطقة يونغين جنوب شرق العاصمة سول، أدت إلى العثور على آلاف اللوحات الفنية.
 
كما قالت وكالة يونهاب الإخبارية إن عدد اللوحات التي عثر عليها قد يصل إلى "عشرات الآلاف" بينما لم يتسن الوصول إلى المحققين للتعليق على ذلك.
 
وقال مسؤول من شركة سامسونغ إفرلاند لوكالة الأنباء الفرنسية مشترطاً عدم ذكر اسمه بأن المحققين لم يصادروا اللوحات، وإنما قاموا بتصوير كل لوحة بكاميرا فيديو ثم غلفوا اللوحات قبل أن يغادروا المباني.
 
وكان البرلمان الكوري قرر تعيين محقق مستقل بعد ادعاءات كبير محامي سامسونغ السابق كيم يونغ تشل بأن المجموعة أسست صندوقا لرشوة المدعين العامين والقضاة ومسؤولي الحكومة والصحفيين وشراء لوحات فنية.
 
كما قال كيم بأن زوجة رئيس المجموعة لي كون هي استخدمت أموال الصندوق لشراء لوحتين فنيتين للرسامين الأميركيين روي ليتشينسين وفرانك ستيلا، حيث تقدر قيمتهما بمئات الآلاف من الدولارات الأميركية.
 
وكان المحققون أغاروا الأسبوع الماضي على منزل رئيس المجموعة ومقار الشركة الرئيسية ومباني أخرى تابعة لها، وتم منع لي وعشرات من مدراء سامسونغ من مغادرة البلاد.
 
وقد أنكرت سامسونغ مزاعم صندوق الرشا، وقال متحدث باسمها إن الرسومات التي عثر عليها تعود ملكيتها لمؤسسة سامسونغ الخيرية، وهي لا تتضمن لوحتي ليتشينسين وستيلا.
المصدر : وكالات

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة