لا ضرب بعد اليوم لأطفال إسبانيا

حارس فالنسيا سانتياغو كانيزاريس يحتفل مع ابنيْه بالبطولة عام 2004 (الفرنسية-أرشيف)
صوت الكونغرس الإسباني على منع ضرب الأطفال, وعدل القانون المدني الذي كان يسمح بالضرب شرط أن يكون معتدلا. 
 
واستطاع الاشتراكيون تمرير التعديل رغم معارضة الحزب الشعبي الذي اتهم الحزب الحاكم بتقويض قيم الأسرة الإسبانية بمثل هذا القانون وبقوانين أخرى مثل السماح بزواج المثليين.
 
وينص التعديل الجديد على أن تحترم "السلامة الجسدية والنفسية" للطفل الإسباني.
 
ويقول المحافظون إن التعديل سيترك الآباء "بلا حول ولا قوة", لكن الاشتراكيين يعتبرون أنه أغلق الباب تماما أمام أي سوء تأويل.
 
ومنع نحو 16 بلدا أوروبيا ضرب الأطفال في المدرسة والبيت, لكن الحكومة البريطانية رفضت قبل نحو شهرين إلغاء العقوبة البدنية في البيت ما دام الآباء لا يتركون كدمات أو تورمات في أجساد أبناءهم.
المصدر : رويترز