مركبة سيوز الروسية تلتحم بمحطة الفضاء الدولية

رئيس الوزراء الماليزي (وسط) يتابع بثا حيا لإنطلاق المركبة من بكزاخستان (الأوروبية)

تمت وبنجاح عملية التحام مركبة الفضاء الروسية سيوز بالمحطة الفضائية الدولية بعد رحلة دامت يومين أقلت خلالها طاقما دوليا مؤلفا من جنسيات روسية وأميركية وماليزية.

 

فقد أعلن المتحدث باسم محطة المراقبة الأرضية الروسية فاليري ليندين اليوم الجمعة أن المركبة سيوز التحمت بالمحطة الفضائية الدولية دون أي مشاكل تذكر، وعلى متنها رائدة الفضاء الأميركية بيغي ويستون التي ستكون أول امرأة تتولى منصب آمر المحطة الفضائية الدولية وزميلها رائد الفضاء الروسي يوري مالينينشكو والطبيب الماليزي شيخ مظفر شكور.

 

وقال ليندين إن عملية الالتحام تمت على ارتفاع 350 كلم فوق آسيا الوسطى بما في ذلك انتقال رواد الفضاء إلى المحطة الدولية، وانضمامهم لزميليهم الروسيين فيدرو يورتشكين وأوليغ كوتوف الموجودين على متن المحطة منذ1 يونيو/حزيران الماضي.

 

وأعرب الطبيب الماليزي مظفر شكور عن سعادته بهذه التجربة التي ستتيح البقاء في المحطة لمدة عشرة أيام، متمنيا أن تكون هذه الرحلة فاتحة لدخول ماليزيا والعالم الإسلامي علم الفضاء.

 

يُشار إلى أن مشاركة شكور جاءت عقب الاتفاق الموقع بين ماليزيا وروسيا عام 2003، وموافقة ماليزيا على شراء مقاتلات روسية بقيمة 900 مليون دولار.

 

أما بالنسبة لرائدة الفضاء الأميركية ويستون فهذه هي الرحلة الثانية لها إلى المحطة، لكنها ستكون المرة الأولى لها ولبنات جنسها في تولي منصب آمر محطة الفضاء الدولية.

 

وستحل ويستون مع زميلها رائد الفضاء الروسي المخضرم ماليننشكو محل رائدي الفضاء يورتشكين وكوتوف اللذين سيعودان إلى الأرض بصحبة الطبيب الماليزي يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري على متن المركبة سيوز.

 

وسينضم إلى ويستون وماليننشكو في وقت لاحق من الشهر الجاري رائد الفضاء الأميركي دانيا تاني، قادما إلى المحطة الدولية على متن المكوك الفضائي ديسكفري ليحل محل مواطنه كلايتون أندرسون الذي أمضى في المحطة أكثر من أربعة آشهر حتى الآن.

 

يُذكر أن برنامج وكالة ناسا للأبحاث الفضائية بات يعتمد بشكل أكبر على التعاون مع روسيا، لنقل المعدات ورواد الفضاء إلى المحطة الدولية لاسيما بعد كارثة انفجار المكوك كولومبيا التي وقعت قبل 4 سنوات.

المصدر : وكالات