أزمة المياه تهدد الدول الغنية والفقيرة معا

حذر الصندوق العالمي للبيئة من أن أزمة المياه ستهدد الدول الغنية مثل الدول الفقيرة التي تواجه الجفاف ما لم تجر تغييرات جوهرية في سياساتها المائية.

وقال الصندوق وهو منظمة عالمية معنية بحماية البيئة في تقرير بعنوان "الدول الغنية سيئة في قطاع المياه" إن هذه الأزمة ناجمة عن التغييرات المناخية وفترات الجفاف وزوال المناطق الرطبة، لكن التلوث والإدارة السيئة للثروات يزيدان من حدتها.

وأكد التقرير الذي صدر قبيل الأسبوع العالمي للمياه من 20 إلى 26 أغسطس/آب الجاري إن الكثير من المدن تخسر بالفعل معركة الحفاظ على إمدادات المياه في الوقت الذي تتحدث فيه الحكومات عن ضرورة الاقتصاد في استخدام المياه لكنها تفشل في الوفاء بتعهداتها.

وأشار إلى أن الصورة العامة ستزداد سوءا في الأعوام القادمة لأن ارتفاع درجات الحرارة في العالم يتسبب بسقوط كميات أقل من الأمطار وزيادة تبخر المياه وتغيير نمط ذوبان الجليد من المناطق الجبلية.

واقترح التقرير سبعة سبل للتغلب على المشكلة وهي الحفاظ على الأماكن التي تتجمع فيها مياه الأمطار والأراضي الواطئة وإيجاد توازن بين استهلاك المياه والحفاظ عليها وتغيير الأنماط السائدة في التعامل مع المياه وإصلاح البنى التحتية العتيقة وزيادة أسعار المياه التي يدفعها المزارعون وتقليل تلوث المياه وإجراء المزيد من الدراسات على أنظمة المياه.

المصدر : وكالات