وفاة آخر الناجين من ركاب تايتانك عن 99 عاما

أعلنت كنيسة نوردغرن ميموريال في وورشستر بولاية ماساتشوستس شمالي شرقي الولايات المتحدة, أن ليليان إسبلاند آخر ناجية من ركاب سفينة تايتانك توفيت في منزلها عن عمر يناهز 99 عاما في السادس من هذا الشهر.
 
وكانت ليليان إسبلاند في الخامسة من العمر عندما غرقت السفينة, وقتل في الحادث الذي فجع به العالم قبل 94 عاما, والدها وثلاثة من أشقائها بينهم شقيق توأم. وقد نجت من حادثة الغرق مع والدتها وشقيقها فيليكس الذي كان في الثالثة من العمر.
 
وعملت ليليان إسبلاند طويلا في شركة التأمينات ستيت موتويال لايف قبل أن تتقاعد في 1971. وأوضحت الكنيسة في بيان أن جنازة ليليان ستتم الأربعاء القادم.
 
واصطدمت سفينة الركاب تايتانك التي كانت الأكبر في العالم في تلك الفترة بجبل جليد فجر 15 أبريل/نيسان 1912 بينما كانت في طريقها من ساوثامبتون إلى نيويورك. ومن أصل ركابها الـ2201 لقي 1490 حتفهم في مياه الأطلسي الباردة.
 
وعثر فريق فرنسي أميركي في سبتمبر/أيلول 1985 على حطام السفينة في قعر المحيط على عمق أربعة كيلومترات قبالة نيوفاوندلاند.
المصدر : وكالات