زلزال قوي بالمحيط الهادي مع اختبار للإنذار من تسونامي

تسونامي أدى لدمار واسع بآسيا (الفرنسية -أرشيف)
وقع زلزال قوي بلغت شدته 7.4 درجات على مقياس رختر جنوب المحيط الهادي على مسافة 600 كيلومترا إلى الجنوب من نيوزيلندا قبيل ساعات من إجراء اختبار على نظام إقليمي جديد للإنذار المبكر من وقوع أمواج مد عاتية تسونامي بمشاركة العديد من الدول.

وشعر بالزلزال سكان ولاية نورث أيلاند حيث اهتزت البضائع على أرفف المتاجر في مدينة غيسبورن على الساحل الشرقي للولاية. كما امتد الشعور بالزلزال لمدينة كريستشرش في منتصف الطريق إلى ولاية ساوث أيلاند حسبما ذكرت الإذاعة النيوزيلندية.

وقال خبير الزلازل كين غليدهيل من معهد العلوم الجيولوجية والنووية إن مركز الزلزال يقع على عمق 150 كيلومترا تحت سطح المحيط بالقرب من جزر كيرماديك، وإنه استمر حوالي نصف دقيقة. وأضاف "كان زلزالا قويا ولكن عمقه يحد من وقوع أضرار".

وقالت الإذاعة النيوزيلندية إن خبراء الزلازل الأميركيين قدروا قوة الزلزال في البداية بما يصل إلى 7.5 درجات قبل أن يستقروا على 7.4 درجات.

وعلى الرغم من أن الزلزال لا يهدد بوقوع أمواج تسونامي فإنه وقع قبيل ساعات من إجراء تجربة على نظام جديد للإنذار المبكر من تسونامي شاركت فيه 29 دولة.

على الصعيد نفسه أعلنت أجهزة رصد الزلازل أن هزة قوية بقوة 8.6 درجات على مقياس ريختر المفتوح وقعت أمس الثلاثاء بالقرب من حزيرة نياس الإندونيسية.

ولم يعرف على الفور ما إن كانت الهزة قد خلفت أضرارا مادية أو ضحايا.

وأوضح المعهد الجيولوجي الأميركي أن الهزة وقعت على عمق 9.1 كلم تحت سطح البحر وعلى بعد حوالى 270 كلم إلى جنوب غرب مدينة سيبولغا التي تقع في جزيرة سومطرة الإندونيسية.

ولم يعلن عن إمكانية وقوع مد بحري كبير وإن كان هناك احتمال ضئيل جدا من وقوع تسونامي محلي.

وكانت هذه الجزيرة شهدت زلزالا بقوة 3.9 درجات في 26 ديسمبر/كانون الأول 2004.

المصدر : وكالات