مؤتمر عالمي بالبرازيل حول التنوع الحيوي

افتتح الاجتماع الموسع لثامن مؤتمر عالمي للأمم المتحدة حول التنوع الحيوي في كوريتيبا بجنوب البرازيل بحضور أكثر من مائة وزير بيئة ورئيس بعثة بهدف مناقشة مسألة الحفاظ على الموارد الطبيعية للأرض.

وأعلن أحمد جشلاف السكرتير التنفيذي للمؤتمر حول التنوع الحيوي في فاتحة الاجتماع أنه من المهم التوصل إلى الحد بشكل كبير من تدهور البيئة بحلول عام 2010.

وتقوم مجموعات عمل من 188 دولة منذ الأسبوع الماضي بتحليل ومناقشة النصوص التي سيتم إقرارها خلال المؤتمر.

وبين المواضيع الرئيسية المطروحة محاربة استخدام البذور المعروفة بـ"تيرميناتور" المعقمة وراثيا وذلك لمنع المزارعين من إعادة غرزها، ووضع قوانين دولية تنظم تقاسم الأرباح الناتجة عن استخدام الموارد الطبيعية بشكل يضمن دوامها.

كذلك سيناقش المؤتمر مبادرة عالمية حول تصنيف أنواع الكائنات الحية المقدر عددها بما بين عشرة ملايين ومائة مليون نوع في حين أن 7.1 ملايين منها فقط معروفة، إضافة إلى سبل الحفاظ على المعارف الخاصة بالمجتمعات المحلية.

وقال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إنه "ينبغي رفض كل ما يمكن أن يهدد التوزيع العادل للمصادر باعتباره يهدد استمرارية البشر والأرض". وأضاف أن هذا ما دفع البرازيل إلى "تبني موقف معارض لبذور تيرميناتور".

المصدر : الفرنسية

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة