مشرف ينفي القول بأن الاغتصاب في باكستان مصدر للربح

مشرف يؤكد وقوفه إلى جانب المرأة للحصول على حقوقها (الفرنسية-أرشيف)
نفى الرئيس الباكستاني برويز مشرف ما نقل على لسانه بأن الكثير من الباكستانيات يفضلن الحديث عن التعرض للاغتصاب كمصدر لجني المال أو الحصول على تأشيرة إلى دولة غربية.
 
وأمام تجمع للنساء الباكستانيات في نيويورك أوضح مشرف "هذه ليست كلماتي وأستطيع أن أذهب إلى حد القول إنني لست سخيفا أو غبيا للإدلاء بتصريحات من هذا النوع".
 
وأكد مشرف أن هذه التصريحات أدلى بها شخص آخر بحضوره، مشددا على وقوفه بجانب النساء في المطالبة بحقوقهن في المساواة ونبذ العنف ضد المرأة.
 
وكانت صحيفة واشنطن بوست قد نقلت عن مشرف قوله إن الحديث عن الاغتصاب في باكستان أصبح مصدرا لجني المال "إذا أردتِ أن تذهبي إلى الخارج وتحصلي على تأشيرة دخول إلى كندا وتصبحي مليونيرة فاحرصي على أن تغتصبي".
 
وقد أثارت تصريحات مشرف استياء الجماعات المدافعة عن حقوق المرأة في باكستان وخارجها, كما أثار رئيس الوزراء الكندي بول مارتن القضية مع مشرف خلال اجتماع على هامش قمة للجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وينتشر الاغتصاب خاصة في المناطق الريفية من باكستان. وأصبحت وسائل الإعلام المحلية أكثر نشاطا في متابعة هذه الوقائع منذ أن أثارت واقعة اغتصاب جماعي لباكستانية زوبعة إعلامية محليا ودوليا.
المصدر : رويترز