رجل البيانو ألماني وقد عاد إلى مسقط رأسه في بافاريا

الدايلي ميرور قالت إن كل ما يعرفه "رجل البيانو" هو النقر على مفاتيحه (الأوروبية-أرشيف)

قالت ألمانيا إن الرجل الذي عثر عليه قبل أربعة أشهر في بريطانيا وكني بـ"رجل البيانو" مواطن ألماني يبلغ من العمر 20 عاما, وقد عاد إلى مسقط رأسه في ولاية بافاريا.
 
وقال ناطق باسم الخارجية الألمانية إن "رجل البيانو" لم تكن بحوزته أي وثائق وسلم وثائق بديلة تمكنه من السفر, لكنه لم يعط أي تفاصيل عن اسمه.
 
من جهتها أكدت السلطات الصحية البريطانية أن "رجل البيانو" غادر مصحة "ليتل بروك" العقلية في جنوب لندن حيث كان يعالج "بعد تحسن ظاهر" في حالته.
 
يتكلم عزفا
وكان "رجل البيانو" عثر عليه قبل أربعة أشهر وهو يقطر بللا في أحد شواطئ جنوب إنجلترا, ولم يكن هناك من سبيل لمعرفة هويته أو موطنه, وحتى العلامات التي قد تحملها ملابسه كانت منزوعة, ولم ينطق ببنت شفة منذ ذلك التاريخ.
 
وأثار الرجل النحيف والحزين استغرابا واسعا, ولم تفلح كل محاولات حمله على الكلام, حتى إن السلطات استقدمت مترجمين من أوروبا الشرقية أملا في التواصل معه, لكن دون جدوى.
 
وقد أثار رجل البيانو الاستغراب أكثر عندما ذكر أنه في رده على أسئلتهم اكتفى برسم بيانو, وعندما أخذ إلى بيانو كنيسة المصحة لعب لساعات وببراعة فائقة "بحيرة البجع" لشايكوفسكي وموسيقى لجون ليين ما زاد معالجيه حيرة على حيرة.
 
ووصلت رحلة البحث عن أصول "رجل البيانو" حتى أستراليا وكندا, لكن في كل مرة يذكر فيها أحدهم أنه تعرف على رجل البيانو كانت عائلة المعني أو المعني ذاته يكذب الخبر.
 
"
تكلم أخيرا وأبلغ معالجيه أنه وصل بريطانيا عقب توقف بباريس بعد أن فقد عمله في مصحة للمصابين بأمراض عقلية بمسقط رأسه مقاطعة بافاريا حيث ترك أختيه وأبا يملك مزرعة, وأنه كان يفكر
في الانتحار لحظة العثور عليه
"
لا يجيد عزفه
وقد ذكرت صحيفة الدايلي ميرور اليوم أن الرجل تكلم أخيرا وأبلغ معالجيه أنه وصل بريطانيا بعد توقف بباريس بعد أن فقد عمله في مصحة للمصابين بأمراض عقلية بمسقط رأسه مقاطعة بافاريا حيث ترك أختيه وأبا يملك مزرعة, وأنه كان يفكر في الانتحار لحظة العثور عليه.
 
غير أن الصحيفة قالت إن "رجل البيانو" لا يجيد إطلاقا العزف على البيانو وهو بالكاد يحسن النقر على مفاتيحه.
 
وأضافت الصحيفة أن المستشفى الذي كان يعالج فيه يفكر الآن في ملاحقته قضائيا بعد أن صرف على علاجه آلاف الدولارات وأصابهم من أمره نصب, بعد أن تبين أنه قادر على الكلام وأن حركات المجانين التي كان يقوم بها لم تكن إلا تقليدا للمجانين الذين كان يشرف على علاجهم في بافاريا.



المصدر : وكالات