زلزال تسونامي أقوى مما أعلن عنه

ذكرت دراسات نشرتها مجلة "ساينس" هذا الأسبوع أن الزلزال الذي تسبب بموجات المد البحري (تسونامي) يوم 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي في المحيط الهندي كان أقوى مما تم الإعلان عنه، وبلغت قوته بعد المراجعة 9.15 درجات على مقياس ريختر.

وقد جرى هذا التقدير على أساس معطيات قدمتها محطات أنظمة تحديد المواقع في المحيطين الهادي والهندي, مع إحصاءات من الهند كانت حتى الآن غير متوافرة.

وقال العلماء في جامعة كاليفورنيا في بيركلي ومعهد واديا الجيولوجي في الهيمالايا بالهند ومركز الدراسات الجيولوجية الأميركي الذين أعدوا الدراسة, إن "الزلزال تطور ببطء فاق ما كنا نتوقع".

وأشار رولان بيرغمان الأستاذ في بيركلي إنه دام ساعة على الأقل ويمكن تصل مدته إلى ثلاث ساعات، وجاء التغيير الأساسي بعد أكثر من ساعة على الزلزال الرئيسي.

وقد غير الزلزال قسما كبيرا من الأرض، إذ وفي مكان يقع على بعد 4500 كلم من مركز الزلزال تحرك سطح الأرض مسافة مليمتر نحو مركز الزلزال بحسب الدراسة.

وكتب الأستاذ بيرغمان يقول إن الأرض تواصل الدوران بعد ستة أشهر على الزلزال تقريبا.

وفي مقال آخر بمجلة "ساينس" اعتبر عالم الزلازل روجر بيلهام من جامعة كولورادو "أن دراسة زلزال 26 ديسمبر/كانون الأول ستتيح لنا أن نتعلم أمورا جديدة عدة على كوكبنا ولا سيما في شمال غرب المحيط الهادي حيث يمكن لزلزال مماثل أن يحصل في أي وقت".

المصدر : الفرنسية

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة