أوروبا تشجع سكانها على الإنجاب


دعت المفوضية الأوروبية في تقرير رسمي لها اليوم الأربعاء إلى اعتماد ما وصفته بسياسات صديقة للأسرة لتشجيع الأوروبيين على إنجاب المزيد من الأطفال, محذرة في الوقت نفسه من أن مشكلة زيادة عدد السكان من كبار السن سيلحق أكبر الضرر بالناتج القومي الإجمالي.

وقالت المفوضية في التقرير الخاص بالتغييرات التي طرأت على التركيبة السكانية في أوروبا إن كبار السن يمكن أن يحدثوا تراجعا في النمو السنوي للناتج القومي الإجمالي على مستوى أوروبا ليهبط من مستواه الحالي الذي يتراوح بين 2 و25ر2 في المائة حاليا إلى 25ر1 في المائة عام 2040. 

ومع تراجع معدل الخصوبة سيهبط عدد السكان العاملين في دول الاتحاد الأوروبي الخمس والعشرين بنحو 8ر20 مليون شخص في الفترة ما بين 2005 و2030.
 
كما اعتبر التقرير أن أوروبا تواجه تغيرات سكانية غير مسبوقة, مشيرا إلى أن معدل الخصوبة تراجع إلى أقل من المستوى المطلوب لتجديد التركيبة السكانية (نحو 1ر2 طفل لكل امرأة) إلى جانب أنه ينخفض إلى أقل من 5ر1 طفل لكل امرأة في كثير من الدول الأعضاء. 

وذكرت المفوضية أنه ينبغي لأوروبا أن تقدم المزيد من الحوافز لإنجاب الأطفال مثل رعاية الطفولة ومنح إجازات للأبوين كليهما وزيادة الفوائد التي تعود على الأسرة من جراء الإنجاب. 

وأوضح التقرير أن المساواة في الأجر بين الرجل والمرأة والتأكد من أن المرأة يمكن أن تنجب دون أن يفقدها هذا وظيفتها أو يدمر حياتها العملية سيشجع الناس على الإنجاب.
المصدر : رويترز