الباكستانيون ينتظرون نقشة بي بي لتفصح عن معجزة نجاتها

نقشة بي بي أمضت 64 يوما تحت الأنقاض تصارع الموت (الجزيرة نت)

مهيوب خضر-إسلام آباد

يعد الباكستانيون على وجه الخصوص والعالم على وجه العموم الدقائق والساعات بانتظار أن تستعيد نقشة بي بي المعروفة بمعجزة زلزال باكستان عافيتها لا سيما القدرة على الكلام، لتفصح عن معجزة نجاتها بعد أن عثر عليها حية تحت ركام منزلها في مدينة مظفر آباد بعد 64 يوما من زلزال باكستان المدمر.

نقشة بي بي بدأت اليوم أكثر حيوية مع قدرتها على الجلوس على كرسي متحرك في مستشفى إسلام آباد المركزي (بيمز) حيث تتنقل طوال النهار بصحبة فريقها الطبي من مختبر لآخر ومن غرفة أشعة لأخرى لإجراء الفحوصات اليومية المطلوبة عن حالتها الصحية التي يتابعها الرئيس برويز مشرف ورئيس الوزراء شوكت عزيز عن كثب.

وبينما تمتلك بي بي القدرة على السمع بحيث تستجيب للأوامر الموجهة إليها على قدر ما تستطيع من حركة غاية في البساطة وأكثرها إيماء برموش العين لم تتكلم وبعد ستة أيام من العثور عليها بأي شيء سوى أنها ذكرت اسم أمها قبل ساعات من موعد زيارة الجزيرة نت لها ما زاد من الأمل بشفائها ودلل على عدم فقدانها للذاكرة وهو ما كان يخشاه الأطباء.

الدكتور وسيم خواجة نائب مدير مستشفى بيمز أشار إلى أن عدم قدرة بي بي على الكلام عائد إلى ثلاثة أسباب، إما لضعف جسمها الشديد الذي لا يمدها بالطاقة للحديث أو بسبب وجود خلل في المخ أو بسبب حالة الخوف المسيطرة عليها.

وأضاف خواجة في حديثه مع الجزيرة نت أن بي بي البالغة من العمر 45 عاما تناقص وزنها أثناء فترة وجودها تحت الركام حتى وصل حين العثور عليها إلى 27 كيلوغراما وقد زاد وزنها كيلوغراما واحدا بفضل العناية الطبية بها وذلك خلال ستة أيام.

تقدم بالسن

"
فحوص المخ تشير إلى تقدم كبير في سن بي بي وكأنها في الـ65 من عمرها وليس في الـ45 وهو سنها الطبيعي
"
وفي علامة فارقة قال خواجة إن فحوص المخ لبي بي تشير إلى تقدم كبير في السن وكأنها في الـ65 من عمرها وليس في الـ45 وهو سنها الطبيعي.

ولا زالت بي بي تعاني من تجمد معظم عضلات جسمها، وهو ما دفع الأطباء لإخضاعها لساعات لنظام تدليك طبيعي مكثف، فيما تشير الفحوص إلى أن الكبد والكليتين والرئتين وغيرهما من الأعضاء تعمل بصورة جيدة ولازالت حالة الإحباط هي المسيطرة على نفسية بي بي بسبب الفترة الطويلة التي قضتها في عزلة كميت في قبره.

ويشرف حاليا على بي بي ثلاثة أطباء منهم اثنان متخصصان في الأعصاب، وذلك بالتعاون مع اختصاصي علاج طبيعي ومستشار في الطب النفسي.

بي بي التي ابتسمت عندما كانت الجزيرة نت حاضرة في غرفتها تؤكد الممرضات من حولها أنها تتماثل للشفاء شيئا فشيئا وأنها تحدثت أثناء نومها مؤخرا، ويشار إلى أن بي بي تخضع لرقابة 24 ساعة.

أقارب بي بي يشيرون إلى أن توافر كسرات من الخبز الجاف في متناول يدها وربما اعتمادها على ماء المطر في الشرب كانا السبب وراء نجاتها وتمكنها من مصارعة الموت لـ64 يوما.




ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة