الأمم المتحدة تنتقد عدم التزام الفلبين بتحديد النسل

عدم تحديد النسل في الفلبين سيضاعف عدد سكانها خلال 30 عاما (الفرنسية)
أعلن صندوق الأمم المتحدة للسكان أن موقف الحكومة الفلبينية الرافض لوسائل تحديد النسل الصناعية من المحتمل أن يتسبب في عدم تحقيق أهداف الألفية للتنمية.

وسجلت الفلبين -وهي من أفقر دول جنوب شرق آسيا إذ بلغ معدل الفقر فيها 43.7% عام 2004- واحدا من أعلى مستويات الخصوبة ويبلغ 3.3%.

ولا تروج الحكومة التي تتأثر بالكنيسة الكاثوليكية لاستخدام وسائل منع الحمل الصناعية، وتشجع بدلا من ذلك الوسائل الطبيعية لتنظيم الأسرة.

وقال ممثل الصندوق في مانيلا زاهد الحق خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء "رأينا دولا تخفض (معدل نمو) سكانها بوسائل لمنع الحمل أكثر تطورا"، مضيفا أنه لا يتوقع أن يحدث ذلك في الفلبين قريبا بسبب الوضع السياسي.

وأضاف زاهد الحق أن تخفيض الفقر بمقدار النصف بحلول 2015 والذي تعهدت به حكومة الفلبين بموجب وثيقة ألفية الأمم المتحدة للتنمية، ليس من المتوقع أن ينجز ما لم تستخدم وسائل منع حمل حديثة على نطاق واسع.

وأضاف أن 49.3% فقط من الأزواج الفلبينيين يستخدمون أحد وسائل تنظيم الأسرة وهي من أقل النسب في العالم.

يشار إلى أن الفلبين تهدف إلى تخفيض معدل الخصوبة من 3.3 إلى 1.9% عام 2015. غير أن استمرار معدل الخصوبة الحالي من شأنه أن يؤدي إلى تضاعف عدد سكان البلاد من 30 مليون نسمة حاليا إلى 85 مليونا خلال السنوات الثلاثين القادمة.

المصدر : رويترز