الأميرة آن كادت تضرب مختلا حاول خطفها

Britain's Princess Anne (C), her husband Timothy Lawrence (L) and her son Peter Phillips (R) leave East Berkshire Magistrates Court in Slough, November 21, 2002. Princess Anne, Queen' Elizabeth's only daughter, pleaded guilty on November 21 during a court appearance to a charge under the Dangerous Dogs Act, after one of her dogs allegedly bit two children in Windsor Great Park in July 2002. Her husband Timothy Laurence was cleared of the charges. REUTERS/Peter Macdiarmid
كشفت وثائق رسمية رفعت عنها السرية اليوم السبت عن محاولة فاشلة لاختطاف الأميرة البريطانية آن ابنة الملكة إليزابيث من قبل مختل عقلي للحصول على فدية.
 
فقد ذكرت الوثائق التي نشرها الأرشيف الوطني لأول مرة التفاصيل المثيرة لكيفية مخاطرة الأميرة آن بحياتها ليلة 20 مارس/آذار 1974 حين أوقف رجل مسلح اسمه إيان بول سيارته أمام سيارة الأميرة آن وزوجها مارك فيليبس في الطريق بين قصر باكنغهام وميدان الطرف الأغر، وأشهر مسدسا نحوهما قائلا "أريدك أن تأتي معي ليوم أو يومين لأنني أريد مليوني جنيه إسترليني".
 
واستشاطت الأميرة غضبا لدرجة أنها كادت تفقد أعصابها فخرجت من السيارة وأوسعته ضربا، إلا أنها احتفظت برباطة جأشها ورفضت النزول من سيارتها قائلة للرجل إن اختطافها للحصول على فدية لن يفلح أبدا.
 
وأوضحت الأميرة أن الأمر كان مثيرا للأعصاب لكنها احتفظت بهدوئها لعلمها أنه سيطلق النار عليها فيما لو ضربته.
 
ثم نجحت تعزيزات الشرطة في القبض على الرجل الذي كان يمسك بيده رسالة طلب فدية موجهة للملكة بعد أن أصيب أربعة رجال أثناء محاولتهم إحباط محاولة الاختطاف.
 
واعترف اللص في وقت لاحق بمحاولتي القتل والاختطاف ليسجن لأجل غير مسمى بناء على قانون الصحة العقلية. 

المصدر : رويترز