الطقس السيئ سبب محتمل لسقوط الطائرة الإندونيسية

أكثر من 25 شخصا لقوا مصرعهم وجرح العشرات إثر إنزلاق الطائرة خارج المهبط (الفرنسية)

قال محققون إندونيسيون اليوم إن الطقس السيئ هو السبب المرجح لحادثة الطائرة التي انزلقت أمس بمدرج مطار سولو وسط جزيرة جاوا، وهو الحادث الذي ترتب عليه مقتل 25 شخصا وإصابة 61 بجروح.
 
وقال رئيس لجنة سلامة النقل القومي ستيو راهاردغو في مكان الحادث إنه من المرجح أن يكون سبب الحادثة الطقس السيئ والرياح القوية "لكننا مازلنا نبحث الحقائق". وأضاف أن المفتشين يأملون في استعادة الصندوق الأسود الذي يسجل بيانات الرحلة بما فيها الاتصالات التي كان يجريها الطيار.
 
وأكد هاسيام أرسال الهباسي المتحدث باسم الشركة التي تملك الطائرة لإذاعة محلية أن ذيل الطائرة تعرض لرياح عاتية وكانت الطائرة وهي من طراز MD-82 قادمة من جاكرتا وتقل 146 راكبا على الأقل وسبعة من أفراد الطاقم.
 
وانفصل أحد جناحي الطائرة على الأقل عن جسمها بعد أن انزلقت بعد خروجها من المدرج، وقال مسؤولون إنه تم انتشال جثة الطيار، وقال ناجون إن الحادث وقع دون إنذار.
 
وأفاد شاهد -وهو ناج آخر- لمحطة "مترو" التلفزيونية بأن الطائرة لم تتمكن من التوقف قبل وصولها إلى آخر المدرج وانتهى بها الأمر في مقبرة.
 
وعن مصير أعداد أخرى من الركاب قالت الشرطة إنه لا يعرف مصير عشرات المسافرين وإن كان مسؤولون قالوا في وقت لاحق إنهم يتوقعون أن يكون كثير من هؤلاء المسافرين أو غالبيتهم لم يبلغوا سلطات المطار عن أنفسهم بعد أن نجوا من الحادث.


المصدر : وكالات