النباتات النادرة محط أنظار اللصوص


أصبحت الحدائق والمشاتل التي تحتوي على نباتات نادرة -مثل نبات سايكاد- محط أنظار اللصوص الذين يبيعون تلك النباتات بأسعار باهظة في السوق السوداء.

يراقب اللصوص الأماكن التي قد توجد فيها ضالتهم ثم يهاجمونها في أوقات متأخرة من الليل, وما هي إلا دقائق حتى يقتلعوا هذه النباتات من جذورها ويختفوا بها في ظلمة الليل البهيم.

ففي لوس أنجلوس, استيقظ أحد المواطنين وسط الليل بسبب ما سمعه من حركة في حديقة البيت, فوجه كاشفه الضوئي إليها ليكتشف أن اللصوص كانوا يبحثون عما في الحديقة من نباتات "سايكاد" التي تشبه النخيل غير أن ثمن الواحدة منها قد يتجاوز في السوق السوداء 20 ألف دولار.

يشار إلى أن بعض هذه النباتات موجودة منذ عصر الديناصورات وهي مهددة بالانقراض, وقد سرق العديد منها في موجة من السرقات تمت في كاليفورنيا وفلوريدا, مما أثار غضب جامعيها وغضب موظفي الحدائق النباتية.

يقول توم بروم رئيس جمعية "سايكاد" التي تضم 500 شخص من 20 دولة وأحد مالكي الحدائق في فلوريدا "لم يعد أحد يجرؤ على التحدث عما يمتلك بسبب الخوف", مضيفا أن هدف جمعيته هو تكثيف الجهود لإنقاذ تلك النباتات.

وقد شددت بعض الحدائق والمشاتل إجراءاتها الأمنية, لكن البيوت العادية تبقى عرضة لأعمال أولئك اللصوص الذين لا يجدون عناء كبيرا في سرقتها.

ومن بين الذين تعرضوا للسرقة أحد سكان أورندغ سيتي, حيث اقتلع اللصوص إحدى النبتات من حديقته, ويقدر ثمنها بألفي دولار, لكن الرجل الذي رفض الكشف عن هويته خشية التعرض لسرقة ثانية قال إنه مسرور لأن اللصوص لم يأخذوا نبتة أخرى مستجلبة من أفريقيا ويأمل أن تمول له سنة جامعية لأحد أبنائه عندما يبيعها.

يقول ذلك الرجل "لو أن أحدا علم أن لدي تلك النبتة لفعل كل ما في وسعه لأخذها".

وتتعدد قصص السرقات تعدد مالكي "سايكاد", فها هو أحد هؤلاء يذكر أنه تعرض للضرب مرتين خلال الثمانية عشر شهرا الأخيرة مما أجبره على إضافة 50 ألف دولار للترتيبات الأمنية.

يضاف إلى ذلك أن اللصوص انتهزوا فرصة إجلاء المواطنين بسبب إعصار فرانسيس ليدخلوا حديقة النباتات المدارية ويسرقوا 30 سايكاد.

تقول نانت زابتا المتحدثة باسم تلك الحديقة "إن بعض أنواع سايكاد تشبه عملا فنيا رائعا كأعمال بيكاسو مثلا".

أما آرثر دجيبسون مدير الحديقة النباتية التابعة لجامعة كالفورنيا فيقول بمرارة "إن ما نقوم به هو زراعة هذا النبات ليأتي أحد ويسرقها ويكون هو المستفيد الوحيد منها".

ويوجد 300 نوع من نباتات سايكاد في العالم وبعضها نادر جدا بحيث لا يمكن لأحد أن يسرقه لأنه سيكتشف أول ما يحاول الإستفادة منه لأن كل المهتمين بهذا الأمر يعرفون تلك النبتة بالذات, كما أن إيرادات هذه النباتات تخضع لمعاهدة دولية.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة