أدلة على وجود الماء على المريخ في الماضي

 
أكد فريق من العلماء الأميركيين توافر أدلة قاطعة تشير إلى أن الماء السائل كان موجودا على سطح المريخ في حقبة زمنية ما، ولكنهم لم يستطيعوا القطع بوجود الماء على سطح الكوكب الآن.
 
جاء ذلك في عدد هذا الأسبوع من مجلة سيانس أكد فيها الدكتور مارك ليمون من قسم علوم الفضاء بجامعة تكساس أن النتيجة التي خلص إليها فريق العلماء بالإجماع هي أنه قد ثبت بالأدلة الجازمة وجود ماء سائل على سطح الكوكب الأحمر في إحدى الحقب الزمنية الماضية، وإن كان من الصعب تحديد هذه الحقبة، أو تحديد وقت آخر ظهور للماء على الكوكب.
 
ومن الأدلة التي استشهد بها العلماء وجود آثار لمركبات الكبريت الناتجة عن تبخر الماء من صخور الكوكب، إضافة إلى العديد من الأملاح التي دلت بصورة نهائية على أن الماء كان موجودا.
 
وتؤدي هذه النتيجة إلى تقوية الاعتقاد بأنه كان ثمة شكل من أشكال الحياة على المريخ، ولكن ليس معلوما في أي حقبة زمنية كان ذلك، إذ يعتقد أن هذا الكوكب قد ظهر للوجود منذ حوالي 4 مليارات عام. ويرجح العلماء أن آخر ظهور للماء، أو للحياة، على المريخ كان منذ مليار إلى 4 مليارات عام.
 
وأشار ليمون كذلك إلى أن عينات الصخور والترسبات المعدنية من المريخ تدل على أن الماء السائل كان موجودا على مساحة واسعة على سطح الكوكب، ربما بحيرة كبيرة أو حتى بحر، ولكن ذلك لم يتأكد بعد.
 
وقد خصصت سيانس سلسلة من 11 بحثا لأكثر من 100 عالم وباحث بعلوم الفضاء لكي يجيبوا، مستعينين بما توافر لديهم من بيانات وصور من مكوكي الفضاء الأميركيين إسبيريت" وأوبورتيونيتي، عن السؤال الذي أثير بقوة مؤخرا: هل كان ثمة ماء على سطح المريخ؟
 


يذكر أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أرسلت المكوكين إلى المريخ لمعرفة إذا ما كان ثمة أدلة لوجود حياة على سطحه، وقد هبطا على سطحه في يناير/كانون الثاني الماضي، وأخذا يرسلان المعلومات للأرض خلال الأشهر العشرة الأخيرة.
__________
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة