تحذير من استخدام الليزر في إسقاط الطائرات

طائرة تحلق فوق حطام أخرى (رويترز-أرشيف)
حذر المسؤولون الفدراليون في الولايات المتحدة في نشرة وزعت في كل أنحاء البلاد من أن "الإرهابيين" قد يستخدمون أجهزة ليزر يسلطون من خلالها أشعة قوية إلى داخل غرفة قيادة الطائرة قبيل هبوطها مما ينتج عنه فقدان قبطان الطائرة لبصره.

وقالت النشرة التي وزعتها وكالة الاستخبارات الفيدرالية الأميركية الـFBI وإدارة الأمن الداخلي إن هناك مؤشرات على أن "الإرهابيين" حاولوا معرفة طرق استخدام الليزر كسلاح, رغم أنه لا توجد هناك معلومات استخباراتية محددة تثبت أن تنظيم القاعدة أو أية مجموعة أخرى قد تستخدم تلك التقنية في الولايات المتحدة.

وقالت النشرة "إنه رغم عدم التأكد من جدوى استخدام الليزر كسلاح هجومي مماثل لأدوات التفجير المرتجلة ولعمليات الاختطاف المعهودة لدى الإرهابيين إلا أن بعض المجموعات الإرهابية خارج أميركا قد أبدوا اهتماما باستخدام الليزر ضد حاسة البصر عند الإنسان".

وأضافت أنه في بعض الظروف قد يؤدي التأثير العكسي لسلاح الليزر إلى جعل قائد الطائرة ومساعديه يفقدون بصرهم مما ينجم عنه خطر تحطم الطائرة, مشيرة إلى أن طيارا يعمل لحساب دلتا ايرلاينز اشتكى من ضرر أصاب عينيه عندما لمع شعاع ليزر داخل غرفة قيادته قبيل الهبوط في مطار سولت ليك سيتي, وقد هبطت طائرته بسلام.

ويقوم عملاء الـFBI ومسؤولون آخرون بالتحقيق في هذا الحادث, حيث لم يتضح لهم بعد ما إذا كان الحادث "إجراميا" أم إن الليزر وجه إلى غرفة القيادة عن طريق الخطأ.

ويقول مدير اللجنة الأمنية القومية التابعة للاتحاد الوطني للطيارين ستيف لوكي إن الطيارين قلقون من تزايد حالات استخدام الليزر في الفترة الأخيرة لكنهم لا يعرفون ما يمكنهم فعله, حيث أعلن عن حالتين أو ثلاث حالات خلال الـ90 يوما الأخيرة.

وأضاف لوكي بأن الحالات الأخيرة يبدو أنها كانت موجهة ضد الطيارين وهم لا يزالون على مقربة من المطارات, وأن الجميع يتساءلون عما يجري وعن الأسباب الكامنة ورائه.

يذكر أن أشعة الليزر يمكن أن تؤدي إلى العمى المؤقت وإلى أضرار بالغة بالعين حيث قد ينتج عنها احتراق الشبكية وإصابتها بإصابات بليغة.

ومن المعروف أن الليزر يستخدم في مجالات صناعية عدة بما فيها الصناعات العسكرية لكن لا يوجد دليل حسب المسؤولين الفدراليين يثبت أن الجماعات التي توصف بالإرهابية قد استطاعت الحصول على تلك التقنيات العسكرية العالية.

المصدر : أسوشيتد برس