قاموس إنكارتا الجديد انعكاس لأحداث سبتمبر

 
تصدر الأسبوع المقبل الطبعة الثانية من قاموس إنكارتا وبستر باللغة الإنجليزية التي أدرجت فيها مصطلحات جديدة تعكس مفردات أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول والحرب التي أعلنتها حكومة الرئيس الأميركي جورج بوش على الإرهاب.
 
فقد أضيفت إلى القاموس كلمات جديدة كأحداث 11 سبتمبر/أيلول، وأسامة بن لادن، وتنظيم القاعدة، والحرب على الإرهاب، والمنطقة صفر أو موقع برجي مركز التجارة العالمي عقب انهيارهما، وحرب الخليج، بالإضافة إلى تعريفات أخرى جديدة تتصل بأحداث سبتمبر/أيلول التي سيطرت على كافة التغطيات الإخبارية منذ ذلك اليوم.
 
وتعبر تلك الكلمات عن حالة قومية أكثر قتامة عن تلك التي كانت سائدة إبان طرح الطبعة الأولى من القاموس  في عام 1999 والتي عكست أفكارا مثل العولمة وتنامي الثروة والتفاؤل وعصر الإنترنت.
 
وقالت رئيسة تحرير الطبعة الثانية آن شوخانوف إن "مفردات القاموس تعكس ما يدور في المجتمع، فالجزء الأول من القرن الحادي والعشرين وسم بالإرهاب والحرب.

وأشارت شوخانوف إلى أنه "منذ الحرب العالمية الثانية لم تكن هناك ضرورة ملحة لإضافة عبارات جديدة مثلما هو عليه الحال الآن".
 
فكلمة الحادي عشر من سبتمبر ترمز إلى مدلولين: الأول يشير إلى الهجمات التي استخدمت فيها طائرات مخطوفة واستهدفت مدن نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا، أما المعنى الآخر فهو يشير إلى الهجمات التي قام بها إرهابيون وسقطت خلالها أعداد هائلة من الأبرياء ما بين قتلى وجرحى.
 
ووفقا لما قالته شوخانوف فإن المدلول الثاني يشمل الإشارة إلى الهجمات التي استهدفت قطارات مدريد في الحادي عشر من مارس/آذار الماضي وهي أسوأ هجمات تشهدها إسبانيا في تاريخها الحديث، وحصار مدرسة بيسلان بروسيا أوائل الشهر الحالي الذي راح ضحيته 230 شخصا بما في ذلك الكثير من الأطفال.
 
وأضافت أن "الأحداث تقود الشخص إلى استخدام اللغة بطريقة لم يتم اللجوء إليها من قبل. وعقب ترسخ استخدام هذه العبارات وحصولنا على أدلة تؤكد أن لها القدرة على الاستمرار سندخل المزيد من العبارات إلى القاموس".
المصدر : رويترز