بن لادن يقتني بيتا افتراضيا بلندن

عرض فنانان بريطانيان فيلما افتراضيا في لندن يصور بيتا بأفغانستان سكنه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لفترة قصيرة عام 1996.

ويسمح الفيلم الذي أعده الفنانان لانغ لاندز ونيكي بيل للزوار بالطواف بمختلف زوايا البيت الذي عاش فيه زعيم القاعدة عبر استخدام عصا ألعاب الفيديو، وهو يندرج في إطار جائزة تيرنر السنوية التي تقدر قيمتها بـ 45 ألف  دولار.

وكان الفنانان زارا أفغانستان بتكليف من المتحف الحربي الإمبراطوري، وهناك تفقدا البيت الذي عاش فيه بن لادن فترة قصيرة بعد خروجه من السودان.

غير أن فيلما آخر للفنانين عن قائد أفغاني بعنوان "كلب زرداد" ألغي لأن زرداد هو اسم قائد أفغاني يحاكم حاليا في لندن بتهم التعذيب واحتجاز الرهائن في بلده أفغانستان، ويخشى أن يعتبر العنوان إهانة لهيئة المحكمة.

ومن بين الأعمال المرشحة للفوز بالجائزة فيلم وثائقي لجيريمي ديلر بعنوان "دلو الذكريات" ويصور الحصار الدامي لأعضاء طائفة دينية في بلدة كروفورد مسقط رأس الرئيس الأميركي جورج بوش بولاية تكساس، وكذا فيلم للكاتب كوتلوج أتامان بعنوان " اثنا عشر"عن حياة خمسة رجال وامرأة يؤمنون بتناسخ الأرواح.

وتعتبر جائزة تيرنر إحدى أكثرالجوائز الفنية إثارة للجدل وهي تجذب حوالى مائة ألف زائر سنويا، وكثيرا ما تكون الأعمال المطروحة مثارا للسخرية في النقاش السنوي الذي يتوجها. لكن الجائزة ما زالت تشد اهتمام الجماهير رغم سخرية النقاد.



المصدر : رويترز