الأفارقة فخورون بقارتهم رغم الفقر والمرض

الفساد والإيدز والمرض سبب تخلف القارة السمراء (الفرنسية-أرشيف)
رغم أن النظرة العالمية العامة عن القارة الأفريقية بأنها قارة تفتك بها الحروب والفقر إلا أن الأفارقة فخورون بشدة بموطنهم، وذلك وفقا لما أظهره استطلاع حديث للرأي العام أعدته هيئة الإذاعة البريطانية مؤخرا.

ووفقا للاستطلاع الذي جاء تحت عنوان "نبض أفريقيا" فقد أكد أغلبية المستطلعين الذين كانوا من عشر دول أفريقية أنهم فخورون بقارتهم، واستدلوا على تفاؤلهم بأن أسرهم في حال أفضل العام الحالي عما كانت عليه العام الماضي.

وأعرب أغلبية المشاركين من نيجيريا وغينيا عن إحساسهم بتحسن أوضاعهم مقارنة بما كانت عليه العام الماضي، وقال الزامبيون إنهم شهدوا تقدما بسيطا خلال العام الماضي.

ومع أن أغلبية المشاركين في الاستطلاع كانوا إيجابيين بوجه عام في نظرتهم لأفريقيا، فإن أغلبية واضحة منهم أكدوا أنهم سيهاجرون إذا أتيح لهم الخيار. وينطبق هذا على ثلاثة أرباع النيجريين الذين شاركوا في الاستطلاع.

غير أن نصف الكينيين المستطلعين رفضوا خيار الهجرة، وأكدوا أنهم يفضلون البقاء في بلادهم.

وحول أبرز المشاكل التي يعاني منها الأفارقة أكد الاستطلاع أنها تلك المتعلقة بالبطالة والأمية والفساد إضافة إلى فيروس إتش.آي.في المسبب للإيدز، لكن نصف المستطلعين أعربوا عن قناعتهم بأن حكوماتهم تبذل ما في وسعها في هذا الصدد، لكن هذا لا ينطبق على كينيا ورواندا وغانا.

وبدت توجهات الأفارقة في الاستطلاع أكثر ميلا للمحافظة، وبما أن جنوب أفريقيا هي البلد الوحيد الذي اتضح أنه مقصد للكثيرين، فقد أكد المستطلعون في هذا البلد أن الغرباء يجدون الأفارقة ودودين وأغنياء بالموارد الطبيعية.

المصدر : رويترز