عـاجـل: أمير دولة قطر يوجه بإجلاء الرعايا القطريين والكويتيين من إيران بسبب فيروس كورونا

سيارة المحركين أقل ضررا للبيئة من محركات الهيدروجين

سيارة من إنتاج شركة تويوتا تعمل بواسطة خلايا الهيدروجين في معرض للسيارات بطوكيو (أرشيف)
خلصت دراسة جامعية أميركية إلى أن السيارات التي تدار بمحرك كهربائي إضافة إلى محرك صغير يعمل بالبنزين ستكون أقل ضررا على البيئة من المحركات التي تدار بخلايا وقود الهيدروجين حتى العام 2020 على الأقل.

ونشرت دراسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش في يناير/ كانون الثاني الماضي مبادرة لتطوير محركات خلايا وقود الهيدروجين بتمويل حكومي قدره 1.2 مليار دولار.

وقال وزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام في يناير/ كانون الثاني الماضي إن إنتاج سيارات تدار بخلايا وقود الهيدروجين بأعداد كبيرة وطرحها في الأسواق بحلول العام 2020 سينجم عنه خفض في التكاليف. وذكرت وزارة الطاقة أن السيارات التي تدار بخلايا وقود الهيدروجين قد تخفض حاجة الولايات المتحدة لاستيراد الوقود بمقدار 11 مليون برميل يوميا بحلول العام 2040.

ووفقا للدراسة فإن السيارات التي تدار بخلايا وقود الهيدروجين تصدر انبعاثات ضارة للبيئة منخفضة وهي ذات استهلاك منخفض للوقود ولكن تحويل الوقود الهيدروكربوني مثل الغاز الطبيعي أو البنزين إلى هيدروجين لإمداد هذه السيارات بالوقود يستهلك قدرا كبيرا من الطاقة ويؤدي إلى انبعاث غازات مسببة للاحتباس الحراري.

غير أن الدراسة أوضحت أن محركات خلايا وقود الهيدروجين لن تكون أفضل من السيارات ذات محركين أحدهما يعمل بالكهرباء والآخر يعمل بالديزل في ما يتعلق بإجمالي الطاقة والانبعاثات الضارة بالبيئة حتى العام 2020. ويرجع السبب في ذلك إلى أن كل إمدادات الهيدروجين حاليا مصدرها الغاز الطبيعي ويقول المحللون إنه في المستقبل سيتم فصل كميات كبيرة من الهيدروجين من الماء الذي تتحد فيه مع الأكسجين عن طريق استخدام وسائل طاقة بديلة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية. ولكن الدراسة أوضحت أن الأسلوب غير الضار بالبيئة المستخدم حاليا لإنتاج الهيدروجين مكلف للغاية.

ويتكهن العلماء أنه بعد العام 2020 ستكون الغلبة للسيارات التي تعمل بالهيدروجين ولذا فإنهم ينصحون بالاستمرار في تطوير خلايا وقود الهيدروجين. وحتى الآن فإن هوندا موتور كورب وتويوتا موتور كورب اليابانيتين هما الشركتان الرائدتان في إنتاج السيارات ذات المحركين.

المصدر : رويترز