كلونيد تعتزم استنساخ شهداء فلسطينيين


أعلنت بريجيت بواسوليي رئيسة شركة كلونيد التي زعمت أنها قامت بتوليد أطفال مستنسخين, أنها ستعرض على عائلات إسرائيلية وفلسطينية استنساخ أبنائها الذين قتلوا في الانتفاضة. وقالت بواسوليي التي وصلت إلى إسرائيل مؤخرا إنها ستلتقي أزواجا يرغبون في استنساخ فرد من عائلتهما قتل أخيرا خلال "أعمال عنف مأساوية في إسرائيل وفلسطين".

ويذكر أن إسرائيل أعلنت قبل عامين منع الاستنساخ البشري بعد معلومات عن مسعى طبيب توليد إيطالي إلى الاستنساخ في تل أبيب. كما أصدر مجلس الفتوى الأعلى الفلسطيني نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي فتوى تحرم الاستنساخ.

وأضافت بواسوليي في بيان أنها ستقوم أيضا بزيارة "إيف" (حواء) وهي الطفلة التي أعلنت الشركة ولادتها عن طريق الاستنساخ بفلوريدا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وقالت إنها في إسرائيل مع والديها. وشككت الأوساط العلمية في تأكيدات الرائيليين الذين لم يقدموا أي دليل على ولادة الطفلة كمستنسخة عن والدتها اليهودية الأميركية.

وترتبط شركة كلونيد بطائفة الرائيليين التي تؤمن بالاستنساخ وتزعم أن البشر مستنسخون من كائنات من الفضاء الخارجي استوطنت الأرض قبل 25 ألف عاما. ولدى الرائيليين نحو 60 ألف منتسب في العالم.

المصدر : الفرنسية

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة