تشكيك نيوزيلندي في فوائد الأغذية الطبيعية

قال باحثون نيوزيلنديون إن مراجعة للدراسات العالمية لم تتوصل إلى دليل مقنع بأن المنتجات الزراعية الطبيعية التي تزرع دون استخدام مخصبات كيماوية أكثر صحة أو ألذ طعما من تلك المزروعة باستخدام هذه المخصبات.

وقالت دايان بورن المحاضرة في علوم الغذاء بجامعة أوتاغو إن نحو مائة دراسة أجريت في أوروبا أساسا وبعضها في الولايات المتحدة وأستراليا نفذت بطريقة سيئة، وأضافت أن القيمة الغذائية للطعام تأثرت بوقت الحصاد ومدى الطزاجة وظروف التخزين والطقس, لكن الدراسات التي تزعم أن الطعام المزروع دون استخدام مواد كيماوية يحتوي على فيتامينات ومعادن أكثر لم تأخذ هذه العوامل في الاعتبار.

وقالت دايان بورن "حتى الآن لا أشعر أن هناك دليلا على أن الأغذية العضوية أعلى من حيث القيمة الغذائية". وأضافت "عندما تنظر في تلك الدراسات بالتفصيل تجدها سيئة للغاية.. فهي ليست قوية بالقدر الكافي للتدليل على ما تقوله بصورة مقنعة"، لكنها قالت إن الزراعة العضوية تحقق فوائد بيئية لا شك فيها.

وقالت إن هذه هي نتائج دراسة كلفت الهيئة الحكومية النيوزيلندية لبحوث المحاصيل والأغذية جامعة أوتاغو بإجرائها للتحقق من نتائج الدراسات العلمية في هذا الموضوع. وشهد قطاع الأغذية العضوية نموا كبيرا في السنوات الأخيرة مدعوما بالمخاوف الغذائية خاصة في أوروبا واليابان.

ويتجنب منتجو الأغذية العضوية استخدام مبيدات أو مخصبات صناعية أو مواد كيماوية، ولا تحكم ذلك معايير محددة، لكن عددا من الوكالات المانحة لشهادات الجودة تراقب الإنتاج، كما وضعت بعض السلطات الغذائية قواعد لإنتاج الغذاء العضوي. وتصدر نيوزيلندا منتجات غذائية بقيمة 13 مليار دولار نيوزيلندي (ستة مليارات دولار أميركي) سنويا, وتمثل المنتجات العضوية جزءا صغيرا منها.

المصدر : رويترز

المزيد من تغذية
الأكثر قراءة