روسيا تؤجل إطلاق رحلة لمحطة الفضاء الدولية

قررت روسيا تأجيل رحلة مقررة إلى محطة الفضاء الدولية لحين التعرف على أسباب انفجار صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا للاتصالات والبحوث مطلع هذا الأسبوع.

ويعتبر صاروخ سيوز، الذي يفترض أن يقل رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية في 28 من هذا الشهر، نسخة معدلة من صاروخ انفجر بعد مدة وجيزة من إطلاقه مطلع هذا الأسبوع، مما أودى بحياة جندي روسي وإصابة ثمانية كانوا في المكان بجروح.

وقد أثار الحادث تساؤلات بشأن استعداد برنامج أبحاث الفضاء الروسي للإيفاء بالتزاماته المالية البالغة 90 مليار دولار في مشروع محطة الفضاء الدولية. يشار إلى أن عملية إطلاق الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء تعد أحد مصادر الدخل الهامة لروسيا، وقد خسرت موسكو ستة أقمار اصطناعية في ديسمبر/ كانون الأول 2000 عندما تحطم صاروخ يحملها إلى الفضاء بعد مدة وجيزة من إطلاقه.

وتعد هذه المرة الأولى منذ 11 عاما التي يقع فيها مثل هذا الحادث، وكانت هذه ثامن عملية إطلاق من مركز بليستسك العسكري لهذا العام، وهو المركز المخصص لإطلاق مراكب الفضاء من دون ملاحين. وعملية الإطلاق الفاشلة ليس لها صلة بالعمليات الخاصة بمحطة الفضائية الدولية، إذ إن موقع الإطلاق الرئيسي لبرامج الفضاء الروسية هو مركز بايكونور الفضائي في كزاخستان الذي تستأجره روسيا.

المصدر : رويترز

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة