نيوزيلندا توافق على زرع جينات بشرية في الماشية

وافقت نيوزيلندا اليوم على البدء بتجارب زرع جينات بشرية في ماشية بهدف إنتاج بروتينات يمكن استخدامها كعلاج لحالات مثل تصلب الأنسجة. كما وافقت على الخطة هيئة إدارة مخاطر البيئة التي تتحكم في إنتاج نباتات أو حيوانات جديدة أو كائنات حية معدلة وراثيا.

ووضعت الهيئة ضوابط على التجارب الأولى من نوعها في نيوزيلندا والتي تستخدم فيها تعديلات وراثية خارج المعمل بما في ذلك حظر كامل على أي بقرة تغادر منطقة التجارب. وقال علماء في معهد أي جي ريسيرش الحكومي إنه في حال نجاح التجارب فإنها قد تساهم في منع أو الحد من تصلب الأنسجة، وهو مرض مزمن يؤثر على الجهاز العصبي المركزي.

وبمقتضى الخطة يعتزم المعهد إدخال جينات من ماعز وخنازير وخراف وفئران وبشر إلى ماشية ثم زرع الأجنة المعدلة وراثيا في أبقار طبيعية لإنتاج عجول متعددة الجينات. وهاجمت جماعة مناهضة لإنتاج كائنات معدلة وراثيا القرار قائلة إن إنتاج كائنات معدلة وراثيا -تدخل في سلسلة الغذاء أو تنتقل إلى كائنات أخرى- يترتب عليه مخاطر جسيمة جدا.

المصدر : رويترز