سوني تؤجل مشروعا مشتركا للهواتف مع أريكسون

ذكر تقرير صحفي أن موعد البدء بمشروع مشترك بين شركة سوني اليابانية للإكترونيات وشركة أريكسون السويدية للاتصالات قد تأجل بسبب الخسارة التي تكبدتها سوني عندما سحبت ثلاثة طرز من أجهزة الهاتف المحمول من الأسواق اليابانية في الأشهر الأربعة الماضية.

وكان من المتوقع أن تبدأ الشركتان مشروعا مشتركا لإنتاج الهواتف النقالة وتشغيل خدمات إنترنت فائقة السرعة مطلع أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بيد أن خسارة سوني التي بلغت نحو 12 مليار ين (95.5 مليون دولار) في استرجاع أكثر من 1.1 مليون جهاز سوني من الأسواق أدى إلى زعزعة ثقة أريكسون بسوني.

وقال متحدث باسم سوني إن المفاوضات مازالت جارية بين الشركتين العملاقتين بشأن بنود العقد الابتدائي للمشروع. وكان من المتوقع أن تبدأ الشركة الجديدة -التي أطلق عليها مبدئيا اسم سوني أريكسون موبايل كوميونيكيشنز- العمل في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري.


وكانت الشركة الجديدة التي ستتخذ من لندن مقرا لها ستوظف نحو 3500 شخص في مجالات البحث والتطوير والتصميم والتسويق والتوزيع وخدمة الزبائن حتى منتصف العام المقبل. بيد أن الضربة القوية التي تلقتها سوني في منتجاتها الأخيرة حالت دون استكمال إجراءات الشراكة.

يذكر أن إعلان الشراكة الجديدة قد تزامن مع إعلان المجموعة الأميركية العملاقة لتصنيع أجهزة الاتصالات موتورولا عن إقفال مصنعها الأسكتلندي الذي يعمل فيه 3100 شخص. وكان من المقرر أن تخرج المنتجات الجديدة التي سيتم تسويقها تحت اسم جديد في النصف الأول من العام المقبل من مصانع قائمة حاليا وتملكها المجموعتان في الولايات المتحدة وبريطانيا والسويد والصين واليابان.

المصدر : الفرنسية

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة