الطاقم الجديد يباشر أعماله بمحطة الفضاء الدولية

الطاقم الجديد داخل محطة الفضاء الدولية
باشر طاقم محطة الفضاء الدولية الجديد مهامه بعد إنهاء فترة التدريب على حالة انعدام الوزن وصعوبة الحركة داخل المحطة. وأقام الطاقم مؤتمرا صحفيا من داخل المحطة أكد فيه سلامة أوضاعه الصحية.

وقال القائد الجديد لمحطة الفضاء الدولية فرانك كلبرستون عند وصوله المحطة إن الطاقم الجديد تدرب على حالة انعدام الوزن فيها, وإنه على استعداد لتحمل مشاق الحركة داخلها. ويقول خبراء علوم الفضاء إن حركة الجسم في منطقة واسعة مثل المحطة الدولية تكون صعبة في حالة انعدام الوزن.

وسيبقى كلبرستون وزميلين له مدة تتراوح بين أربعة وستة أشهر على متن المحطة لإكمال ما أنجزه زملاؤهم في البعثتين السابقتين. وكان الطاقم قد أقام حفلا على الأرض قبل مغادرته بمناسبة تسليم الروسي يوري أوساشيف قيادة المحطة إلى الأميركي فرانك كلبرستون. وقد أقيم الحفل في قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا.

يشار إلى أن محطة الفضاء الدولية هي مشروع تشترك فيه عدة وكالات فضائية من الولايات المتحدة وروسيا وكندا واليابان ودول أوروبية. ويتوقع أن ينتهي العمل بها عام 2006.

ويذكر أن الطاقم الأول للمحطة أمضى ستة أشهر في الفضاء أنجز خلالها العديد من الأعمال أبرزها تركيب ذراع آلية تتيح مجالا أوسع للحركة، وتركيب أكبر غرفة هوائية في تاريخ الملاحة الفضائية, وبناء مختبر فضائي داخل المحطة لإجراء أبحاث مختبرية في الفضاء.

المصدر : رويترز