رائدا المكوك ديسكفري يسبحان في الفضاء

الرائدان دانيال باري وباتريك فورستر يركبان وحدة أمونيا جديدة لاستخدامها في نظام التبريد الخاص بمحطة الفضاء الدولية

بدأ اثنان من رواد مكوك الفضاء الأميركي ديسكفري سباحة في الفضاء تستمر أكثر من ست ساعات خارج محطة الفضاء الدولية لاختبار قدرة تحمل عدد من المواد للظروف البيئية المحيطة بالمحطة بعد عام من تركيبها بالمحطة.

وقال متحدث باسم إدارة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا" إن هذه المواد ستركب على السطح الخارجي للمحطة لاختبار مدى قدرة تحملها خلال فترة عام واحد.

وأضاف أن رائدي الفضاء دانيال باري وباتريك فورستر سيركبان أيضا وحدة أمونيا جديدة لغرض استخدامها في نظام التبريد الخاص بالمحطة.

ومن المقرر أن يقوم باري وفورستر بالسباحة في الفضاء مرة أخرى أثناء المهمة الحالية لديسكفري لتركيب كيبلات جديدة في مختبر المحطة.

وكان مكوك الفضاء ديسكفري قد التحق بالمحطة الفضائية الدولية الأحد الماضي لنقل طاقم جديد إلى المحطة والعودة بطاقمها الحالي إلى الأرض.

من جهة أخرى قال مسؤولو فضاء روس وأميركيون اليوم إن كل الأنظمة في محطة الفضاء الدولية تعمل بصورة طبيعية.

وكانت التقارير قد تحدثت أمس عن عدم تمكن المحطة من القيام بعمليات التوجيه عقب مشكلة غير مفهومة في أجهزة الكمبيوتر الأرضية في موسكو.

وقالت شركة "آر.إس.سي إينرجيا" -وهي شركة خاصة تسيطر على معظم برنامج الفضاء السوفياتي السابق- إن العمل الذي أنجز يومي 14 و15 أغسطس/ آب الجاري لتحديث برامج الكمبيوتر الخاصة بأنظمة التوجيه في المحطة هو روتيني وكان مقررا من قبل. واستخدم رواد الفضاء نظام الدفع النفاث في مكوك الفضاء ديسكفري الملتحم حاليا مع المحطة للحفاظ على توازنها.

وقالت إينرجيا إن كل العمليات الضرورية لتغيير البرامج في المحطة استكملت بنجاح، وتعمل الأنظمة في الوقت الراهن بصورة طبيعية.

وقال المدير الروسي للرحلة فلاديمير سولوفيوف في مؤتمر صحفي إن العملية أنجزت بشكل نموذجي. وأضاف قائلا "هذه ليست المرة الأولى التي نقوم فيها بهذا.. تطلب الأمر إغلاق المحركات وأجهزة الكمبيوتر وتحميل البيانات الرياضية الجديدة.. إنها عملية مقررة".

وتقوم روسيا بتحديث برامج الكمبيوتر التي تشغل أجهزة حفظ توازن المحطة التي تدور حول الأرض بسرعة خمسة أميال في الثانية. وكان من المقرر القيام بهذه العملية أثناء زيارة ديسكفري الأولى للمحطة.

وقال مدير الرحلة في "ناسا" ماثيو أبوت أثناء مؤتمر صحفي في موسكو إن التحول من نظام الدفع النفاث للمكوك إلى أنظمة محطة الفضاء سيتم مساء اليوم. وأكد أن تسليم قيادة المحطة لفريق رواد الفضاء الجديد تم كما هو مقرر.

وفي وقت سابق من العام الحالي توترت العلاقات بين وكالة الفضاء الروسية وناسا بعد أن سمحت موسكو بإرسال المليونير الأميركي دينس تيتو إلى محطة الفضاء في أول رحلة فضاء سياحية مدفوعة الأجر.

واعترضت ناسا قائلة إن المحطة التي تتكلف 95 مليار دولار ليست مكانا مناسبا للهواة. ورد الروس قائلين إنهم كشركاء في البرنامج من حقهم إرسال من يشاؤون إلى المحطة. وقالت الوكالة الروسية إنها تعتزم إرسال مزيد من السواح إلى الفضاء.

وتشارك الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكندا وأوروبا في برنامج محطة الفضاء الدولية التي تستكمل عام 2006.

المصدر : وكالات