إطلاق المكوك ديسكفري بنجاح بعد تأخره

المكوك الفضائي ديسكفري لحظة إطلاقه

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا إطلاق المكوك الفضائي ديسكفري من مركز كيندي الفضائي في كاب كانافيرال بولاية فلوريدا في مهمة تستغرق 12 يوما تهدف إلى إجراء تبديل لطاقم المحطة الفضائية الدولية والبدء في تنفيذ سلسلة تجارب علمية.

وقد انطلق المكوك في الوقت المحدد له مساء أمس الجمعة بعد العد العكسي الذي جرى من دون أي عائق. وكان إطلاق المكوك قد ألغي أول من أمس بسبب سقوط أمطار رعدية قرب الموقع.

وبعد ثلاث دقائق من عملية الانطلاق كان بإمكان الركاب على متن المكوك أن يشاهدوا عمود الدخان فوق كاب كانافيرال, بحسب إيلي هاولي الذي كان يعلق على عملية الإطلاق.

وبعد أكثر من ثماني دقائق وثلاثين ثانية وصل ديسكفري إلى مداره التمهيدي وهو يسير في الفضاء بسرعة 26 ألف كلم في الساعة.

وتنقل المركبة وروادها الأربعة بقيادة سكوت هورويتز إلى المحطة المدارية (آي إس إس) طاقمها البديل بقيادة الأميركي فرانك كالبرتسون الذي يضم أيضا الرائدين الروسيين, مساعد القبطان فلاديمير ديزهوروف ومهندس الطيران ميخائيل تيورين.

وتعتبر عملية التبديل هذه الثانية لطاقم المحطة الفضائية الدولية الذي سيعود طاقمها المقيم فيها منذ مارس/ آذار الماضي والذي يتكون من القائد الروسي يوري أوساتشيف والرائدين الأميركيين جيمس فوس وسوزان هيلمز إلى الأرض على متن ديسكفري في 22 أغسطس/ آب الجاري.

ومن المتوقع أن تلتحم ديسكفري بالمحطة الفضائية الدولية غدا الأحد على ارتفاع 430 كلم بعد عملية مطاردة للمحطة المدارية تستغرق يومين. وتعتبر هذه ثامن مهمة للمكوك في غضون 12 شهرا خصصت كلها لمشروع محطة الفضاء الدولية التي تبلغ تكاليفها 95 مليار دولار.

المصدر : وكالات