الإف بي آي يفشل في مكافحة فيروس كمبيوتر جديد


فشل مكتب التحقيقات الفدرالية (FBI) في محاربة فيروس كمبيوتر جديد يدخل عن طريق البريد الإلكتروني وينشر نفسه من جهاز إلى آخر.

وذكر بيان للمكتب أن مركز حماية البنية التحتية القومي التابع له قد أصيب مساء أمس بفيروس سيركام الذي يهاجم الأجهزة العاملة بنظام ويندوز. ويستطيع الفيروس الجديد الذي يعرف أيضا بالدودة أن ينتشر تحت عناوين جديدة داخل أجهزة الكمبيوتر بعدما يسرق وثائق محملة على القرص الصلب.

وأشار البيان إلى أن السيرفر المركزي أصيب أثناء قيام أحد المهندسين باستعراض نسخة مطورة من أحد برامج مكافحة الفيروسات.

وأضاف أن المهندسين قاموا على الفور باحتواء الدودة, إلا أنهم فشلوا في منعها من الانتشار بعدما تمكنت من إرسال رسائل إلكترونية إلى جميع المستخدمين ممن لديهم عناوين في سجل مستخدمي نظام الويندوز.

ورفض متحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي ذكر عدد الأشخاص الذين بعث فيروس سيركام رسائل لهم من خلال سيرفر مركز حماية البنية التحتية القومي. وتحمل رسالة البريد الإلكتروني التي يبعثها الفيروس عبارة "مرحبا.. كيف حالك؟", وأحيانا يرفق عبارة "أرسل لك هذا الملف لتقدم لي نصيحتك" مع عبارات التحية.

كما يرسل الفيروس رسائل أخرى تحمل نفس العبارات باللغة الإسبانية. وعندما يفتح المستخدم الملف المرفق يقوم الفيروس بالتكاثر داخل القرص الصلب للجهاز ويستنسخ نفسه على شكل رسائل يبعثها إلى العناوين المخزونة في دفتر عناوين مستقبل الرسالة.

أضرار الفيروس
وتقول شركات مكافحة فيروسات الكمبيوتر إن فيروس سيركام الذي اكتشف منتصف يوليو/ تموز الجاري أصاب 11500 جهاز كمبيوتر لحد الآن، وإنه منذ ذلك الحين يزداد قوة وخطورة.

وأشارت إلى أنها تمكنت في الساعات الـ 24 الماضية من إبطال مفعول أربعة آلاف نسخة منه. كما حذرت الشركات الدول الأوروبية من الإصابة بالعدوى.

وقد تمكن فيروس سيركام من سرقة ملف ملحق بحجم 107 ميغابايت. أما أكبر أضراره فهو احتواؤه على توقيت قادر على إزالة العديد من الملفات بحلول 16 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ويعتقد أن الفيروس نشأ وترعرع في أميركا الجنوبية بسبب وجود نسخ منه باللغة الإسبانية.

المصدر : وكالات

المزيد من اتصالات
الأكثر قراءة