عـاجـل: مصادر ميدانية للجزيرة: تعزيزات للنخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا بمحيط عتق مركز محافظة شبوة جنوبي اليمن

الاحتباس الحراري يهدد زراعة الحبوب في الهند

أكدت دراسة علمية إمكانية خسارة الهند عشرات الملايين من أطنان الحبوب أواخر القرن الحالي بسبب الاحتباس الحراري في وقت تجري فيه الاستعدادات للعودة إلى المفاوضات الدولية بشأن المناخ.

وحددت الدراسة التي أعدها معهد نمساوي للبحث العلمي ونشرت في أمستردام, الدول الواقعة في النصف الجنوبي من الأرض بأنها ستكون الأكثر خسارة في المجال الزراعي بسبب الاحتباس الحراري. في حين تعتبر الدول الغنية هي المتسبب الرئيسي في انبعاث الغازات المسببة لهذه الظاهرة.

وكشفت الدراسة أن "65 دولة نامية تمثل أكثر من نصف سكان العالم عام 1995 ستخسر حوالي 280 مليون طن من قدراتها في مجال إنتاج الحبوب بسبب تغير المناخ".

وأوضحت الدراسة أنه "بحساب 200 دولار للطن فإن هذه الخسارة ستمثل 56 مليار دولار أي 16% من الإنتاج الزراعي الخام لهذه الدول لعام 1995". في حين ستبلغ خسارة الهند وحدها 125 مليون طن من الحبوب سنويا أو ما يمثل 18% من جملة محاصيلها السنوية.

غير أن الدراسة قالت إنه في مقابل تلك الدول التي ستخسر من ارتفاع درجات الحرارة ستستفيد 52 دولة نامية زراعيا من هذا الارتفاع الحراري، ومن ضمن تلك الدول على وجه الخصوص الصين ودول آسيا الوسطى وكينيا وجنوب أفريقيا ونصف دول أميركا اللاتينية.

وبخصوص الصين سيزيد الإنتاج الزراعي هناك بنسبة 15% في أفق سنة 2080.

وعلى صعيد الدول المتقدمة أشارت الدراسة إلى استفادة كل من روسيا وكندا وفنلندا والنرويج التي يمكنها زراعة المناطق الجليدية حاليا.

غير أن دولا كبرى في إنتاج الحبوب مثل الولايات المتحدة وأوكرانيا وفرنسا وأستراليا وبريطانيا ستعاني من الجفاف.

وتم إنجاز الدراسة انطلاقا من معطيات لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة وثلاثة أنماط مناخية أعدها كل من معهد ماكس بلانك (ألمانيا) ومركز هيدلي (بريطانيا) والمركز الكندي للمناخ.

وترتكز هذه التوقعات التي تم نشرها اليوم بمناسبة مؤتمر علمي على معطيات معهد ماكس بلانك ومؤداها أن درجة حرارة الأرض ستزيد بنسبة 3.02 درجات مئوية وستسجل زيادة في الأمطار بنسبة 4.9% خلال السنوات القادمة حتى عام 2080.

المصدر : الفرنسية