عـاجـل: الحكومة اليمنية تتهم المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بعرقلة تنفيذ إجراءات وترتيبات اتفاق الرياض

الروس يعيدون تشغيل كمبيوتر مير تمهيدا لإسقاطها

المحطة مير (أرشيف)

أكد مركز مراقبة الرحلات الفضائية في كوروليف بالقرب من موسكو أن الخبراء أعادوا تشغيل جهاز الكمبيوتر المركزي لمحطة مير الفضائية، الذي سيؤمن عملية تدميرها وإسقاطها في المحيط الهادي أواخر الشهر الجاري. .
 
وأوضحت مصادر المركز أن هذا الكمبيوتر كان توقف عن العمل في 18 يناير/كانون الثاني عندما واجهت محطة مير مشاكل في البطاريات التي تزودها بالطاقة الضرورية.

وأشارت آخر حسابات الأخصائيين في المركز إلى أن العملية كان من المتوقع أن تتم بين 20 و23 مارس/آذار عند هبوط المحطة حتى ارتفاع 220 كلم.

والمحطة موجودة حاليا في مدار على ارتفاع 245.6 كلم, ويفترض أن تهبط اليوم مسافة 2.1 كلم.

وأفاد المركز أن ثلاثة قوى دافعة ستعطى لمحطة مير. وستكون مهمة الدفعتين الأولى والثانية تصحيح مسارها المداري بينما ستقوم الدفعة الثالثة بتسريع هبوطها نحو الأرض.

وسيدمر الجزء الأكبر من محطة مير في الفضاء, لكن حوالى 1500 قطعة من حطامها يبلغ وزنها نحو عشرين طنا ستهوي في جنوب المحيط الهادي بين نيوزيلندا وتشيلي في منطقة عرضها حوالي 200 كلم، وطولها ستة آلاف كيلومتر، وتعرف بـ"مقبرة المركبات الفضائية".

وعبر عدد من الحكومات عن القلق من أن تخطئ محطة مير هدفها، وتسقط على مناطق مأهولة بالسكان، مشيرة بذلك إلى سلسلة المشاكل الفنية التي واجهتها المحطة في الأشهر القليلة الماضية.

وكانت روسيا قد قررت في وقت سابق من العام الماضي الاستغناء عن المحطة التي أطلقت إلى الفضاء عام 1986، وتركيز مواردها على محطة الفضاء الدولية الجديدة، التي تتكلف 60 مليار دولار. وقد ظلت المحطة مير مصدر فخر لبرنامج الفضاء الروسي لسنوات، ووفرت لروسيا أكبر خبرة في العالم في مهام الفضاء طويلة الأجل.

المصدر : الفرنسية