شوميكر تهبط بنجاح على سطح المذنب إيروس

صورة التقطتها شوميكر لسطح المذنب إيروس

تمكنت المركبة الفضائية نير شوميكر لأول مرة من الهبوط بنجاح على سطح المذنب إيروس، ويعد هذا الهبوط أول عملية هبوط ناجحة تنجزها مركبة فضائية على جرم كوني من هذا النوع.

ولم يتمكن مركز المراقبة الأرضي من الحصول على مزيد من التفاصيل عن المهمة, لكن القائمين عليه قالوا في وقت سابق إن المركبة الفضائية غير مصممة للهبوط, لذلك فإن أفضل ما يمكن عمله هو إتمام العملية مع توخي الحرص الشديد.

وقال المسؤولون إنه لم تسمع أي إشارات من المركبة نير عندما لامست سطح المذنب على الرغم من استمرار إرسالها الصور إلى الأرض. وقد هبطت المركبة على النيزك بعد عملية طويلة تم التحكم فيها من الأرض واستغرقت أربع ساعات ونصف الساعة لتحط سالمة على سطح هذا الجرم الصغير.

وقال مدير "مهمة نير" روبرت فركوهار الخبير في معهد الفيزياء التطبيقية التابع لجامعة جونز هوبكنز في لوريل بولاية ميريلاند الأميركية "يسعدني أن أعلن هبوط مركبة الاستكشاف نير على سطح إيروس.. مازلنا نتلقى إشارة ومن الواضح أنها ماتزال ترسل الصور من السطح". وأضاف وسط تصفيق زملائه "إنها المرة الأولى التي تحط فيها مركبة فضائية على جرم سماوي صغير".

وكانت مركبة الاستكشاف "نير شوميكر" الموجودة في مدار دائري يقع على بعد 25 كلم من النيزك إيروس بدأت عملية هبوط طويلة وبطيئة على سطح هذا الكوكب الصغير حسب ما أعلن مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة جونز هوبكنز.

وقالت الناطقة باسم المختبر كوني فيناي إن المسؤولين عن المهمة أرسلوا من الأرض تعليمات إلى المركبة لتشغيل المحركات وبدء الخروج من المدار. ومن شأن عملية تشغيل المحركات الأولى هذه والتي تستغرق 20 ثانية إنزال المركبة إلى ارتفاع 25 كلم فوق النيزك وإبطاء سرعته من 32 كلم إلى ثمانية كلم في الساعة.

وتبعد المركبة نير والنيزك إيروس 316 مليون كلم عن الأرض. ومع هذه المسافة يتطلب وصول التعليمات من الأرض إلى المركبة 17 دقيقة ونصف الدقيقة. ومن المقرر أن تشغل المحركات على ثلاث دفعات لتتمكن المركبة من الهبوط بهدوء.

و"إيروس" هو إله الحب عند الإغريق, ويبلغ طول المذنب 33 كلم وقطره 13 كلم وهو على شكل ثمرة بطاطس. وقد قطعت مركبة الاستكشاف نير منذ إطلاقها عام 1996 مسافة 3.2 مليارات كلم. وأرسلت منذ أن استقرت في مدارها حول النيزك في فبراير/ شباط عام 2000 أكثر من 160 ألف صورة لهذا الكوكب الصغير الجامد.

المصدر : وكالات