وكالة الفضاء الأوروبية تبحث برامجها المستقبلية

تبدأ غدا الأربعاء في أدنبرة بأسكتلندا أعمال المجلس الوزاري للوكالة الفضائية الأوروبية لتبحث على مدى يومين قضايا مستقبل برنامج الصاروخ أريان والبرامج العلمية ومراقبة الأرض والاتصالات وتحديد المواقع بالأقمار الاصطناعية.

ويأتي هذا الاجتماع بعد مرور عامين ونصف العام على لقاء بروكسل حيث يفترض أن يتخذ الوزراء الأوروبيون للشؤون الفضائية في الدول الخمس عشرة الأعضاء بالوكالة قرارات بشأن الإمكانات المادية التي ستقدم للوكالة في الأعوام الخمسة المقبلة. ويبلغ مشروع الموازنة العامة 919 مليون يورو أثناء الفترة 2002-2006 في إطار البرامج التي تسمى إلزامية, مما يشكل زيادة سنوية تبلغ 3% في حين تبلغ القيمة المخصصة للبرنامج العلمي في مشروع المراصد الفضائية ومركبات الاختبار بين الكواكب حوالي 1.95 مليار يورو.

وتعترف جهات في الوكالة بأن الشق الأخير يشتمل على زيادة أقل من المتوقع في الموازنة، مما قد يؤدي إلى التخلي عن مهمة ثانية مشتقة من مهمة المركبة "مارس-إكسبرس" التي طرحت بعد عامين على إطلاق هذا المختبر المخصص للبحث عن الماء في كوكب المريخ الأحمر وكان قد حدد موعدها عام 2003.

ويقترح المشروع في إطار البرامج الاختيارية تخصيص حوالي 1.7 مليار يورو لبرامج رصد الأرض ، و348 مليون لبرنامج مراقبة الأرض، و1.5 مليار لبرنامج أبحاث التكنولوجيا المتطورة للاتصالات "أرتيس"، و550 مليونا لنظام الملاحة بالأقمار الاصطناعية "غاليليو".

وتتمحور عدة فصول في الموازنة تبلغ قيمتها الإجمالية 1.7 مليار يويو حول صاروخ أريان. وأحد المواضيع الكبرى المرتقب مناقشتها في أدنبرة سيكون المرحلة النهائية في برنامج "أريان-5 بلوس" الذي يفترض أن يحصل على 671.2 مليون يورو.

غير أن مسؤولي أريان يشتكون من عدم تمتعهم بظروف تنافسية عادلة في مواجهة المنافسة الأميركية، حيث إن نصف عمليات الإطلاق الأميركية تأتي في إطار عقود حكومية. ويفترض أن يدرس الوزراء مسألة اعتماد محطة كورو لعمليات إطلاق سويوز. ويمكن الموافقة على المشروع شرط الإبقاء على مؤسسة أريان الفضائية المشرفة الحصرية على تشغيل المركز الفضائي.

وأعلن وزير البحوث الفرنسي روجيه غيرار شوارتزنبرغ أمس أنه ينبغي على روسيا تولي ثلث كلفة بناء منصة الإطلاق التي تقدر بين 250 و300 مليون يورو، والقبول بحصرية انطلاق رحلات سويوز من كورو، في إشارة إلى مشروع يقضي بإطلاق النماذج المحدثة لسويوز من أستراليا أيضا.

المصدر : الفرنسية

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة