نظرية الانفجار الضخم تخضع للمزيد من الاختبارات

الانفجارات الكونية على سطح الشمس
تخضع نظرية "الانفجار الضخم" الواسعة القبول للمزيد من الاختبارات. وتتلخص النظرية في أن الكون بدأ متناهي الصغر وحارا جدا ثم أخذ يبرد مع ازدياد نموه السريع. ويعتقد العلماء أن  الإشعاعات الكونية هي بقايا ذلك الانفجار.

وقدم العلماء في العدد الأخير من مجلة "نيتشر" (الطبيعة) العلمية دليلا يثبت صحة إحدى فرضيات النظرية وهو أن حرارة الإشعاعات الكونية عند بدايات الكون كانت أعلى بكثير مما هي عليه الآن.

وللتأكد من صحة ذلك قام علماء من ألمانيا وفرنسا والهند بتحليل أشعة كونية امتصتها سحابة من غبار الغاز قبل مليارات السنين عندما كان عمر الكون سدس عمره الحالي.

وثبت للعلماء أن درجة الحرارة في ذلك الوقت كانت أعلى من الدرجة الحالية بحوالي (- 273,33) درجة مئوية. وتتوافق هذه الدرجة التقريبية مع تقديرات نظرية الانفجار الضخم.

وأعرب العلماء عن ارتياحهم للنتائج ووصفوها بأنها مقنعة. وقال أحد العلماء الأميركيين إن النظرية اجتازت اختبارا صعبا.

المصدر : أسوشيتد برس