لماذا يفضل الطلبة العرب الدراسة في أوكرانيا؟

يبلغ عدد الطلاب العرب في الجامعات الأوكرانية 19 ألف طالب من بين 84 ألف طالب أجنبي يتوزعون على 157 جنسية، والطلبة من المغرب هم الأعلى عددا (9296)، حسب بيانات رسمية لوزارة التعليم العالي الأوكرانية.

مواقع التواصل/ جامعة خاركوف الطبية الوطنية وهي من أقدم الجامعات الطبية في أوكرانيا
جامعة خاركوف الطبية الوطنية من أقدم الجامعات الطبية في أوكرانيا (مواقع التواصل)

الرباط – أظهرت الحرب الروسية الأوكرانية وجود جالية طلابية عربية كبيرة في أوكرانيا، لطلبة يتابعون دراستهم في تخصصات مختلفة في عدد من الجامعات. ومنذ الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط المنصرم، بدأت أفواج الطلبة رحلة صعبة للنجاة بأنفسهم والخروج من المدن التي يقيمون فيها في اتجاه الدول المجاورة.

غادر هؤلاء الطلبة العرب أوكرانيا على حين غرة، وتركوا خلفهم وثائقهم وشهاداتهم الدراسية؛ بعضهم عاد إلى بلده وآخرون ينتظرون في الدول المجاورة بانتظار اتضاح مسار هذه الحرب. ويطرح وجود جالية طلابية عربية كبيرة في أوكرانيا أسئلة عن أسباب تفضيل الطلبة العرب هذا البلد لاستكمال دراستهم الجامعية فيه، والتخصصات التي يتجهون إليها، وأيضا الآفاق التي تتيحها الدراسة في الجامعات الأوكرانية للطلبة العرب.

ما أعداد الجالية العربية في أوكرانيا؟

يبلغ عدد الطلاب العرب في الجامعات الأوكرانية 19 ألف طالب من بين 84 ألف طالب أجنبي يتوزعون على 157 جنسية حتى يناير/كانون الثاني 2022، حسب بيانات رسمية لوزارة التعليم العالي الأوكرانية حصلت عليها الجزيرة نت.

ويتصدر الطلبة المنحدرون من المغرب قائمة الطلاب العرب في الجامعات الأوكرانية، ويأتون في المركز الثاني ضمن الطلبة الأجانب بعد الهنود الذين يبلغ عددهم نحو 23 ألف طالب.

وتتوزع أعداد الطلبة العرب حسب جنسياتهم كما يأتي: المغرب 9296، مصر 2804، تونس 1041، لبنان 1009، الجزائر 934، الأردن 783، سوريا 651، ليبيا 596، العراق 455، السودان 417، فلسطين 348، اليمن 325، الصومال 167، جزر القمر 67، موريتانيا 44، الإمارات 44، الكويت 36، السعودية 24، البحرين 6، قطر 2، سلطنة عمان 2، جيبوتي 2.

سناء القويطي/ رسم بياني يوضح عدد الطلبة العرب في الجامعات الأوكرانية حسب الجنسيات/ من إنجازي
رسم بياني يوضح عدد الطلبة العرب في الجامعات الأوكرانية حسب الجنسيات (الجزيرة)

لماذا يختار الطلبة العرب جامعات أوكرانيا للدراسة؟

يفضل الطلبة العرب الدراسة في أوكرانيا لجملة أسباب أهمها الأقساط الدراسية المنخفضة.

يقول محمد إلياس بنفضيل مدير أحد مكاتب الطلبة المغاربة في أوكرانيا إن مصاريف الدراسة السنوية تراوح بين 1500 دولار و4 آلاف دولار، في حين تراوح أقساط السكن الجامعي بين 500 وألف دولار سنويا.

ويضيف بنفضيل للجزيرة نت أن مصاريف المعيشة منخفضة وذلك يشجع الطلبة العرب بخاصة من الفئات المتوسطة والهشة، والذين لم تسمح لهم معدلاتهم الدراسية بدراسة التخصصات ذات الاستقطاب المحدود مثل الطب والصيدلة والهندسة في بلدانهم، فيتجهون نحو هذا البلد لتحقيق حلمهم بدراسة هذه المجالات.

وشجعت هذه التسهيلات الطالب المغربي محمد خشاني على التوجه نحو كلية خاركوف الطبية لدراسة طب الأسنان.

يقول للجزيرة نت إن السنة الدراسية تكلفه نحو 4 آلاف دولار، وهي في رأيه تكلفة منخفضة إذا ما قورنت بدول أخرى مثل المغرب الذي تكلف فيه السنة في هذا التخصص 12 ألف دولار، و20 ألف دولار في تركيا، و40 ألف دولار في أميركا وكندا.

يضاف إلى ذلك أن المنهاج التعليمي في أوكرانيا غير مكثف، كما أن الجامعات والمستشفيات والكوادر الطبية موجودة بوفرة تتيح لطالب الطب الدراسة والتدريب في ظروف سهلة وميسرة.

وإضافة إلى التكاليف، يشير حسن المرضي رئيس الجمعية المغربية لخريجي الجامعات والمعاهد السوفياتية سابقا إلى أن الجامعات الأوكرانية توفر عددا كبيرا من الخيارات في التخصصات التعليمية التقليدية والحديثة.

ويلفت إلى أن القبول في هذه الجامعات للدراسة باللغة الإنجليزية لا يشترط الحصول على شهادات الكفاءة اللغوية مثل التوفل والآيلتس، كما لا يشترط معدلا أو مجموعا مرتفعا في البكالوريا (الثانوية/التوجيهي) لدخول التخصصات العلمية مثل الطب والصيدلة والهندسة.

مواقع التواصل/ جامعة خاركوف الطبية الوطنية وهي من أقدم الجامعات الطبية في أوكرانيا
جامعة خاركوف الطبية الوطنية من أقدم الجامعات الطبية في أوكرانيا (مواقع التواصل)

ما التخصصات التي يفضل الطلبة العرب دراستها في أوكرانيا؟

يوجد في أوكرانيا ما يزيد على 400 جامعة، ويصنف هذا البلد ضمن الخمس دول الأولى في العالم من حيث عدد الطلاب الأجانب.

يتركز الطلبة العرب بشكل أساسي في جامعات خاركوف وكييف وأوديسا ودينيبرو، ويعدّ تخصص الطب والصيدلة الأكثر شعبية ثم يأتي تخصص الهندسة المدنية وهندسة العمارة.

يقول محمد بنفضيل إن الدراسة في أوكرانيا متاحة باللغات الأوكرانية والروسية فضلا عن الإنجليزية والألمانية والفرنسية، غير أن الدراسة بالفرنسية ألغيت في العامين الأخيرين.

ويوضح المتحدث أن الطلبة العرب يفضلون الدراسة باللغة الإنجليزية لأنهم يتقنونها، لكن هذا لا يمنع من وجود طلبة آخرين يتجهون للدراسة باللغة الأوكرانية.

هذه الفئة تجتاز سنة تحضيرية يتضمن الفصل الأول منها تعلم لغة البلد وثقافته، وفي الفصل الثاني يتعلم الطالب المصطلحات والمواد العلمية التي سيدرسها في الجامعة باللغة الأوكرانية حتى يكون مؤهلا لغويا للالتحاق بالتخصص الذي اختاره.

ويمنع على الطلبة القادمين إلى أوكرانيا بتأشيرات الدراسة مزاولة أي مهنة بالتوازي مع تعليمهم، ولا يسمح بذلك إلا لمن يحصل على ترخيص من الإدارة المكلفة بالهجرة.

ما إجراءات الحصول على التأشيرة الدراسية؟

إجراءات الالتحاق بالجامعات الأوكرانية سهلة، ويتطلب الأمر مراسلة الجامعات التي يرغب الطالب الدراسة فيها، وإرسال نسخة من جواز السفر وشهادة البكالوريا.

بعد الحصول على خطاب القبول يتجه الطالب إلى السفارة أو القنصلية الأوكرانية في بلاده مصطحبا الوثائق اللازمة لطلب تأشيرة دراسية، ينضاف إليها كشف بالحساب البنكي لولي أمره يحتوي على رصيد بألفي دولار.

كيف تكونت جالية عربية كبرى في أوكرانيا؟

يقول حسن المرضي رئيس الجمعية المغربية لخريجي الجامعات والمعاهد السوفياتية سابقا إن الاتحاد السوفياتي بدأ في الستينيات من القرن الماضي استقبال الطلبة الأجانب من مختلف الدول بخاصة النامية في إطار التعاون الدولي.

وأوضح أن الطلبة المغاربة مثلا كانوا يتجهون إلى الاتحاد السوفياتي عن طريق المركز الثقافي الروسي في الرباط الذي كان يوزع منحا دراسية، وعن طريق بعض الأحزاب السياسية ذات التوجه الشيوعي والاشتراكي.

غير أنه منذ 1991 بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي أعلنت أوكرانيا استقلالها، وكانت قد استفادت في المرحلة السابقة من تطوير المنظومة التعليمية على نحو جعلها قبلة لآلاف الطلبة العرب، نظرا لاستثمار الدولة في التعليم واهتمامها بالجانب التطبيقي وتوفرها على أساتذة جامعيين معروفين دوليا.

ويشير المرضي إلى أن التعليم في أوكرانيا هو استثمار وباب لتوفير مداخيل مهمة للبلاد، وهي مداخيل تأتي من الأقساط الدراسية التي يدفعها الطلبة الأجانب ومصاريف السكن والعيش.

وبعد نجاح تجارب الأفواج الأولى من الطلبة العرب في أوكرانيا، ظهرت مراكز خاصة تسهل إجراءات السفر وتوجه الطلبة نحو الجامعات المناسبة لإمكاناتهم المادية، وأصبحت أوكرانيا وجهة مفضلة للدراسة مقارنة مع دول غربية تضع شروطا معقدة لقبول الطلبة وتتطلب تكاليف مرتفعة للتعليم والعيش.

مواقع التواصل الاجتماعي / جامعة تاراس شفشينكو الوطنية في كييف
جامعة تاراس شفشينكو الوطنية في كييف (مواقع التواصل)

ما آفاق الدراسة في أوكرانيا؟

بعد تخرجه من الجامعة وحصوله على الشهادة من أوكرانيا، تكون أمام الطالب فرص متعددة للعمل في أي دولة غربية أو عربية أو العودة إلى بلاده.

يوضح بنفضيل أن الشهادة التي يحصل عليها الطالب العربي من إحدى الجامعات الأوكرانية المرخص لها بتدريس الأجانب يمكنه معادلتها في بلده بكل سهولة.

ويشترط لمعادلة الشهادة الحاصل عليها الطالب من أوكرانيا في البلد الأم شرطان بسيطان: أولهما أن تكون البكالوريا في التخصص نفسه الذي درس فيه في الجامعة، مثلا شهادة البكالوريا العلمية يدرس بها التخصصات العلمية مثل الطب والصيدلة والهندسة والمعلومات وغيرها من التخصصات العلمية.

أما الشرط الثاني فيقضي أن تكون الجامعة التي تخرج فيها مرخصا لها لدى وزارة التعليم العالي الأوكرانية للتدريس للأجانب.

ويفضل بنفضيل أن يمر الطالب للتسجيل في الجامعات الأوكرانية عبر مكاتب تسجيل الطلبة الموثوقة لأنها تمتلك معلومات وافية عن الجامعات المعترف بها.

وأوضح أن بعض الطلبة العرب يختارون جامعة معينة للدراسة لتكلفتها المنخفضة مقارنة مع غيرها من الجامعات في البلد نفسه، لكنهم يفاجؤون عند التخرج والحصول على الشهادة بعدم إمكانية معادلتها خارج أوكرانيا لأن الجامعة التي درسوا فيها لا تملك ترخيصا من وزارة التعليم الأوكرانية.

المصدر : الجزيرة