7 أسباب للشعور بالسعادة بعد تناول الشوكولاتة؟

الشوكولاتة تساعد في تقليل الكوليسترول غير الصحي وتحسين تدفق الدم وخفض مقاومة الإنسولين (بيكسلز)

تتمتع الشوكولاتة بشعبية عالمية نظرا لطبيعتها الكيميائية وخصائصها الغنية، التي تجعل الكثيرين يشعرون بالارتياح بعد ثوان قليلة من تناولها، لذلك ظلت الشوكولاتة بمختلف صورها مصدرا لسعادة الملايين حول العالم.

لكن ما السبب العلمي وراء تفضيلنا للشوكولاتة في كل المناسبات؟ ومنذ متى والعالم يستمتع بها؟ ومن مكتشفها؟

  • الشوكولاتة تجعلك سعيدا

ذكر موقع "بيزنس إنسايدر" (Business Insider)، أن تناول الشوكولاتة يؤدي إلى إطلاق الدوبامين، وهو ناقل عصبي يثير الشعور بالسعادة في مناطق معينة من الدماغ.

وتعد الشوكولاتة في قائمة أفضل 10 أطعمة معروفة بقدرتها على إنتاج الدوبامين في الدماغ.

  • الشوكولاتة تخفف التوتر

نظرا لأن الدوبامين يتم إفرازه في المخ عندما تتناول قطعة الشوكولاتة، فإنه يخفّض مستويات التوتر لديك، وهذا هو السبب في أن البعض يتوق إلى تناول الشوكولاتة في المواقف الصعبة وعندما يحتاج إلى الراحة والرغبة في التخلص من القلق.

  • تعوض نقص المغنيسيوم

تحتوي الشوكولاتة على قدر من المغنيسيوم، وهو عنصر غذائي دقيق يعاني الكثيرون، لا سيما النساء، من نقصه في الجسم.

يقول الخبراء إن حوالي 80% من النساء يعانين من نقص في المغنيسيوم وإن تناول الشوكولاتة الداكنة يعد طريقة جيدة لزيادة مستوياته في الجسم.

يمكن للبرتقال ورقائق الشوفان والشوكولاتة الداكنة المساعدة في التخلص من نزلات البرد. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: Erich Braunsperger/dpa
الشوكولاتة تسهم في إطلاق الدوبامين مما يساعد في تخفيف الشعور بالتوتر (وكالة الأنباء الألمانية)
  • الشوكولاتة تذكرنا بحليب الأم

وفقا لـموقع "بي بي سي" (BBC)، تحتوى الشوكولاتة عادة على حوالي 20-25% من الدهون و40-50% من السكر.

وفي الطبيعة نادرا ما توجد مثل هذه المستويات العالية من السكر والدهون معا، لكن أحد المنتجات القليلة التي تحتوي على الاثنين معا هو الحليب.

ويحتوي حليب الأم بشكل خاص على ما يقرب من 4% من الدهون وحوالي 8% من السكريات. وهذه النسبة هي غرام من الدهون إلى غرامين من السكريات، وهي نفس نسبة الدهون إلى السكريات التي نجدها في شوكولاتة الحليب، وكذلك وفي البسكويت والكعك والآيس كريم.

  • هل الشوكولاتة تسبب الإدمان؟

تحفز الشوكولاتة إنتاج المواد الأفيونية الطبيعية في الدماغ التي تمنحنا شعورا بالنشوة.

وتحتوي الشوكولاتة كذلك على الزانثين والثيوبرومين التي لها خصائص مسببة للإدمان. وإذا كانت مشروبات مثل القهوة والشاي تحتوي على مادة الثيوبرومين، فإن الشوكولاتة تبقى أغنى مصدر لهذه المادة.

وتحتوي الشوكولاتة كذلك على التيرامين والفينيل إيثيل أمين، وهما من الأمينات الحيوية التي تسبب زيادة نسبة السكر في الدم وضغط الدم، وزيادة اليقظة والشعور بالرضا.

يشار أيضا إلى مركب "فينيل إيثيل أمين" على أنه "دواء الحب"، لأنه يسرع من معدل النبض مما يعطي شعورا مشابها للوقوع في الحب.

  • لماذا تحب النساء الشوكولاتة أكثر من الرجال؟

تشتهي الإناث الشوكولاتة خلال فترة ما قبل الحيض من كل شهر، لأنهن غالبا ما يعانين من نقص في مستويات السكر، بينما تساعد الشوكولاتة في موازنة مستوياته في الدم.

الشوكولاتة للحفاظ على السمع!
الإناث يشتهين الشوكولاتة خلال فترة ما قبل الحيض من كل شهر لأنهن غالبا ما يعانين من نقص السكر (دويتشه فيله)
  • الفوائد الصحية الأخرى للشوكولاتة

تساعد الشوكولاتة الداكنة (Dark Chocolate) على تقليل الكوليسترول غير الصحي وتحسين تدفق الدم وزيادة الكوليسترول الجيد وخفض مقاومة الإنسولين.

وتعتبر الشوكولاتة الداكنة أكثر الأنواع صحية من بين أنواع الشوكولاتة نظرا لانخفاض كمية السكر بها. بينما تحتوي الشوكولاتة البيضاء على 10% فقط من مسحوق الكاكاو وزبدة الكاكاو وضعفي كمية السكر مقارنة بالشوكولاتة الداكنة.

من اكتشف الشوكولاتة؟

وفقا لموقع "لايف ساينس" العلمي (Live Science)، فإن المكتشف الحقيقي للشوكولاتة غير معروف تاريخيا، لكن من المرجح أنه شخص ما في أميركا الجنوبية منذ آلاف السنين. فقد تم العثور على أقدم دليل على الكاكاو في الإكوادور ويرجع ذلك إلى حوالي 5300 عام مضت.

وتصنع الشوكولاتة من حبوب الكاكاو التي نمت واستهلكت في الأميركتين منذ آلاف السنين. وقد صنع شعب المايا والأزتيك مشروبا من حبوب الكاكاو يُدعى (Xocolatl) "شوكولاتل" وهو ما يعني "الماء المر". ويعتقد أن كلمة "شوكولاتة" باللغة الإنجليزية مشتقة من هذه الكلمة.

وتستخدم العديد من وصفات أميركا الوسطى الفلفل الحار مع مشروبات الكاكاو لجعلها حارة مثل مشروب المايا والأزتيك.

وقد حظي مشروب الكاكاو بتقدير كبير من قبل المجتمعات القديمة. وبالنسبة "للأولمك" الذين عاشوا في جنوب ما يعرف الآن بالمكسيك بين حوالي 1500 قبل الميلاد و400 قبل الميلاد، فقد اعتبروا الكاكاو هدية من آلهتهم وأنه يربط المصلين بالله.

ولا يعرف الوقت الذي انتقل فيه مشروب الكاكاو إلى أوروبا تحديدا، ولكن منذ القرن السادس عشر تم إدخال الشوكولاتة كمشروب من العالم الجديد إلى أوروبا وسرعان ما أصبحت رمزا للرفاهية.

وكانت الشوكولاتة في أوروبا تنتج يدويا في عملية بطيئة وشاقة. لكن مع اقتراب الثورة الصناعية بدأت الأمور في التغير.

وفي عام 1828، أحدث اختراع آلة ضغط الشوكولاتة ثورة في صناعة الشوكولاتة، فقد تمكن الجهاز الجديد من عصر زبدة الكاكاو من حبوب الكاكاو المحمصة تاركا وراءه مسحوقا ناعما.

ويتم خلط المسحوق بالسوائل ويصب في قالب شوكولاتة حيث يتم تثبيته فيصبح صالحا للأكل، وبهذه الطريقة ولد العصر الحديث للشوكولاتة.

المصدر : مواقع إلكترونية