مضرّة أكثر مما نعتقد.. قطع ملابس قد تشكل خطرا على الصحة

السترات الكبيرة والثقيلة يمكن أن تسبب شعورا غير مريح في الرقبة والظهر (مواقع التواصل)
السترات الكبيرة والثقيلة يمكن أن تسبب شعورا غير مريح في الرقبة والظهر (مواقع التواصل)

قد تكون العديد من قطع الملابس الرائجة أو الإكسسوارات مضرة بصحتنا أكثر مما نعتقد، وإذا لم ننتبه إلى نوع القماش الذي صُنعت منه ملابسنا أو اشترينا نظارات شمسية من الباعة في الشارع أو فضلنا مواكبة الموضة على اختيار الملابس المريحة، فإن نتائج ذلك لن تكون محمودة.

وذكر موقع "برايت سايد" (brightside) الأميركي أن الملابس التي نرتديها يجب ألا تكون فقط جميلة ومريحة، بل ينبغي أن تكون آمنة أيضا، وفيما يأتي قائمة بما عليك تجنب شرائه وما عليك توخي الحذر عند ارتدائه.

ملابس السباحة الزرقاء

عند اختيار ملابس السباحة لطفلك عليك بالألوان الفاقعة مثل الأحمر والأصفر لأنها تكون بارزة بشكل جيد في الماء، سواء في المسبح أو البحيرة أو البحر. وللحفاظ على سلامتك وسلامة أطفالك أثناء السباحة من الأفضل تجنب ملابس السباحة الزرقاء، لأن من يرتديها لا يكون مرئيا في الماء.

السراويل الضيقة للغاية

يمكن أن يؤدي ارتداء السراويل الشديدة الضيق (الطماق) بشكل مستمر إلى تهيج الجلد، لأنها عادة ما تكون مصنوعة من مواد سميكة، وعند التحرك يحتك القماش ببشرتك الرقيقة. فضلا عن ذلك، يتعرق الجسم أثناء ارتداء مثل هذه الملابس مما يوفر بيئة رطبة ودافئة لنمو البكتيريا. لهذا السبب، يوصى بتغييرها بشكل متكرر وغسلها بعد كل استخدام.

بعض الملابس الكبيرة الحجم

نبّه الموقع إلى أن السترات الكبيرة والثقيلة يمكن أن تسبب شعورا غير مريح في الرقبة والظهر، فالأكمام الواسعة تبقي ذراعيك في وضعية غير طبيعية، مما قد يؤدي إلى توتر عضلات جسمك. وعندما ترتدين قميصًا ذا قلنسوة كبيرة فإن تغطية رأسك بها سيجهد رقبتك، لأن ذلك يجعلك تمدينها إلى الأمام حتى تتمكّني من الرؤية، وتركها معلقة على الظهر قد يزعج منطقة الحلق.

النظارات الشمسية الرخيصة

إن الهدف الرئيسي من النظارات الشمسية هو حماية عينيك من الأشعة فوق البنفسجية الخطيرة، لا من ضوء الشمس فقط. وإذا كانت نظاراتك لا تحمل ملصقا مكتوبا عليه "الأشعة الفوق بنفسجية 400" فذلك يعني أنها لن توفر لك أقصى حماية.

لا يمكن تعريف الحماية من الأشعة فوق البنفسجية بمدى عتمة العدسات، إذ يمكن للنظارات السوداء أن تضر أكثر مما تنفع نظرا لأنها تجعل بؤبؤ العينين يتسع. وإذا لم يكن للنظارات مرشح للأشعة فوق البنفسجية، فإنها يمكن أن تضرر عينيك بشدة. لذلك، يوصى بشراء نظارات شمسية من متاجر متخصصة تتوفر لديها أجهزة خاصة تسمى الفوتوميتر (المضواء).

يمكن للنظارات السوداء أن تضرّ أكثر مما تنفع نظرا لأنها تجعل بؤبؤ العينين يتسع (أسوشيتد برس)

بعض القبعات الصيفية

تتمثل مهمة القبعة الرئيسية في حمايتك من أشعة الشمس، لذلك لا يوصي الخبراء  بارتداء قبعات البيسبول لأنها تترك الأذنين والرقبة دون حماية. وإذا كنت تفضلين ارتداء قبعات البيسبول فقط، فعليك بتغطية المناطق المفتوحة من عنقك وأذنيك بواق من الشمس. كما تعتبر قبعات القش، حتى القبعات ذات الحواف العريضة، خيارًا غير مناسب لأنها تسمح بمرور أشعة الشمس.

تنورة قلم رصاص

مع أن ارتداء تنورة ضيقة قد يجعلك تبدين أنيقة للغاية، فإن هذا النوع من الملابس يجعل التحرك بشكل مريح أمرا صعبًا. نتيجة لذلك، لن تتمكني من المشي بشكل جيد، مما قد يجعلك تشعرين بآلام الظهر. وسيكون من الصعب عليك ثني ركبتيك والجلوس، مما يعني أن عضلات ظهرك ستعاني من المزيد من التوتر أثناء الحركة.

طوق الشعر الضيق

يضغط طوق الشعر المطاطي أحيانًا على عضلات الجبهة، مما يسبب شعورًا بعدم الراحة والصداع. لهذا السبب، من الأفضل استخدام أنواع أكثر مرونة مصنوعة من أقمشة طبيعية.

طوق الشعر المطاطي أحيانًا يضغط على عضلات الجبهة، مما يسبب شعورًا بعدم الراحة والصداع (مواقع التواصل)

صندل المصارع

لا تعدّ صنادل المصارع العصرية ذات الأشرطة التي تلتف حول الكاحلين والساقين مزعجة فحسب، بل مضرة بالساقين أيضًا. إذ تعطل هذه الأحذية الدورة الدموية، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالوذمة وحتى الدوالي. لذا لا بأس بارتدائها، لكن ليس بشكل يومي.

فستان يربط حول الرقبة

عادة ما يشكل ارتداء مثل هذه الملابس ضغطًا كبيرًا على رقبتك، ولا سيما إذا كان نهداك كبيرين. عند ارتداء القميص العادي، يتوزع الثقل بالتساوي على الكتفين، بينما يكون الثقل مرتكزا على الرقبة عند ارتداء فستان يربط حول الرقبة، فضلا عن أن وضعية الجسم تكون غير مريحة.

ملابس مصنوعة من قماش الخيزران

تعرف منسوجات الخيزران الطبيعية بكونها صلبة وخشنة. ولتنعيم الألياف وجعل النسيج أكثر مرونة، تتم معالجة منسوجات الخيزران بمواد كيميائية مختلفة. ومن هذه المواد كبريتيد الكربون وهيدروكسيد الصوديوم وحمض الكبريتيك، التي تصنف جميعها ضمن المركبات السامة التي من شأنها أن تكون خطرة على البيئة.

بعض أنواع الملابس المقاومة للماء

حتى وقت قريب، كانت الأقمشة المقاومة للماء تُصنع من مواد كيميائية خطرة. وبعد أن أصبح من الواضح أنها تشكل تهديدًا محتملاً للبيئة وصحة الإنسان، بدأ مصنعو الملابس الرياضية في البحث عن بدائل. لذلك، يمكنك الآن اختيار علامة تجارية لا تستخدم هذه المواد في إنتاج الملابس المقاومة للماء.

جوارب النايلون السميكة

يمكن أن تؤدي الجوارب الضيقة السميكة إلى تهيج الجلد بسبب الاحتكاك، مما يؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي. وهناك مشكلة أخرى تتمثل في أن الجوارب الضيقة يمكن أن تغير الوضع الطبيعي لأصابع القدم، مما قد يكون له عواقب سلبية أيضًا. وهذا يعني أن الجوارب الضيقة قد تكون بنفس خطورة الأحذية الضيقة من الأمام أو الأحذية ذات الكعب العالي.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

في وقت تعيد الشركات والمؤسسات فتح مكاتبها ويتحول الناس بعيدا عن العمل من البيت، هناك الكثير مما ينبغي التفكير فيه، من قواعد اللباس فترة ما بعد كورونا إلى ما إذا كان رئيسك يمكنه إجبارك على أخذ اللقاح.

17/10/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة