صناعة الحقائب اليدوية بكردستان العراق.. فلكلور ينافس الموضة العالمية

يستخدمون مواد من أصواف الخراف التي تدخل في صناعة الحقائب اليدوية، حيث يصنعون حقيبة أو حقيبتين كل يوم بمواد طبيعية وجيدة

تزخر مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق بالعديد من الصناعات الفلكلورية والحرف التراثية اليدوية، وأبرزها صناعة السجاد المطرز وحقائب الصوف الملونة والأزياء الفريدة التي باتت تنافس المستورد وتثير اهتمام السياح.

ويقول آرام إسماعيل الذي يعمل في صناعة حقائب الصوف منذ 20 عاما، إن هذه المهنة تعود إلى 100 عام، وهي صناعة فلكلورية تقليدية، وعليها طلب كبير داخل مدن الإقليم وخارجها، وهي مرغوبة سواء كانت زيا أو منظرا جميلا يعلق على الجدران.

ويضيف إسماعيل للجزيرة نت أنهم يستخدمون مواد من أصواف الخراف التي تدخل في صناعة الحقائب اليدوية، حيث يصنعون حقيبة أو حقيبتين كل يوم بمواد طبيعية وجيدة.

من جانبها، وخلال حديثها للجزيرة نت تشير سهيلة حمه رشيد وهي تعمل في إحدى منظمات الأشغال اليدوية، إلى أنهم توارثوا هذه المهنة جيلا بعد جيل، ويفخرون بهذا التراث الذي يتفوق على المستورد من ناحية الجودة والإقبال على الشراء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عقيل البابلي آخر الكوّازين في منطقة الفرات الأوسط والجنوب العراقي الذين يُفخِّرون الطين ويصنعون منه أواني لشرب الماء وتبريده، كما حول مهنة الكوازة إلى فن لنحت ما له علاقة بالحضارة البابلية والسومرية.

22/8/2021
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة