قبل ساعات من امتحان الشهادة الثانوية.. دع القلق وامتحن بهدوء

يوما بعد يوم ينصحك الطب النفسي بمتابعة فيلم أو مسلسل كوميدي للضحك فقط، والابتعاد عن أي محتوى يجعلك تستخدم عقلك أو يرهق مشاعرك

اللحظات الأخيرة قبل الامتحان تخصص للمراجعة وليس للبدء بالمادة (بيكسابي)

القاهرة- اللحظات الأخيرة قبل الامتحان هي أوقات حاسمة. الضغط العصبي والإرهاق الذهني يعدا أكثر الأعراض خطورة للقلق المصاحب للثانوية العامة، كثيرا ما تنتهي بحالات إغماء وهبوط حاد في أجهزة الجسم، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر للوفاة جراء الخوف من شبح الثانوية العامة.

في الأعوام الأخيرة، زادت مخاوف الطلاب وأولياء الأمور من امتحانات الثانوية العامة في مصر، بسبب محاولات التطوير التي دأبت وزارة التعليم المصرية على تعديلها وتغييرها كل مرة، وبرغم خروج وزير التعليم طارق شوقي في مؤتمره الأخير قائلا "استبشروا خيرا.. والامتحانات ستكون سهلة"، فإن بشارته أججت القلق أكثر في نفوس الطلاب وذويهم.

رفعت ملايين الأسر المصرية حالة التأهب القصوى، استعدادا ليوم السبت المقبل، حيث الامتحان الأول في اللغة العربية للثانوية العامة، ورغم السماح للطلاب باستخدام الكتاب المدرسي أثناء الامتحان، فإن التوتر ما يزال يرافق الطلاب من استخدام التابلت و"البابل شيت" (امتحانات ذات أسئلة متعددة الاختيارات)، والإجراءات التي زادت الأمور تعقيدا على الطلبة، وزادت مخاوفهم من ارتكاب الأخطاء مهما كانت بسيطة.

ولتجاوز حالة التوتر المصاحبة للأيام المقبلة يوجه أستاذ الصحة النفسية، الدكتور مدحت جاد الرب، طلبة الثانوية العامة بإجراء بعض  الخطوات التي من شأنها تخفيف حدة قلق الامتحانات، فيقول للجزيرة نت:

blogs مذاكرةافعل أي شيء من شأنه أن يبعد عقلك وجسدك عن التفكير في الدروس والامتحانات (مواقع التواصل الاجتماعي)
  • اليوم 24 ساعة.. لا تجعله كله للمذاكرة

تخصيص وقت كاف للنوم، ووقت للترفيه من أهم الأشياء التي تخفف الضغط على العقل في الأوقات الصعبة، وعليك فعل أي شيء من شأنه أن تبتعد بعقلك وجسدك عن التفكير في الدروس والامتحانات.. التمشية والرياضة من أكثر الأشياء إفادة في هذه الأوقات.

  • ابتعد عن مواقع التواصل الاجتماعي

يفضل إغلاقها قبل الامتحان بفترة طويلة، لكن إذا لم يتم ذلك، فالأفضل هو عدم متابعتها إطلاقا في تلك الأوقات، لما تبثه من أخبار سلبية تؤثر على نفسية الطالب وتقديره لذاته.

  •  شاهد فيلما كوميديا

يوما بعد يوم ينصحك الطب النفسي بمتابعة فيلم أو مسلسل كوميدي للضحك فقط، والابتعاد عن أي محتوى يجعلك تستخدم عقلك أو يرهق مشاعرك.

  •  تجنب سؤال أصدقائك عن مدى تحصيلهم في المذاكرة

لا أحد سيجيبك بالحقيقة، فلا داعي للمقارنات، إذ تكون نتائجها وهمية وغير مجدية.

  • الوقت ليس كالسيف.. ولن يقطعك في كل الأحوال

وقت المذاكرة والتحصيل انتهى في كل الأحوال.. اللحظات الأخيرة تخصص للمراجعة وليس للبدء بالمادة.

  •  تدرب على الطريقة الجديدة للامتحان.. وعلى استخدام التابلت أكثر من مرة

  • في الامتحان.. ابدأ بالأسهل

رتب الأسئلة حسب سهولتها، وابدأ بالأسهل، ثم الأقل صعوبة واجعل الأصعب للخاتمة، لكي لا تزيد توترك وتفشل في حل الجميع.

  • الدقائق الأخيرة قبل دخول اللجنة حاسمة

لا تقف مع شخص يوترك، ويذكرك بأحداث سيئة، أو يشوش تفكيرك في هذه اللحظات، بل اجعلها لقراءة آية دينية تساعدك على الاسترخاء والهدوء.

توافد الطلاب على لجان امتحانات الثانوية العامة- أرشيفية (مواقع التواصل الاجتماعي)
  • بعد الامتحان.. توقف عن المراجعة

ما حدث قد حدث، لكن إذا كنت مُصرا فلا تراجع مع زملائك، والأفضل أن يراجع معك أستاذ المادة.

نصائح للأسرة وأولياء الأمور

كثيرون ينظرن للثانوية العامة باعتبارها مفترق طرق، إما المستقبل الباهر أو الفشل السحيق. وبرغم تطور أدوات التعلم، وتغير متطلبات سوق العمل، فإن الأسرة المصرية لا تعترف سوى بالدرجات المئوية في مرحلة ما قبل الجامعة، لهذا يوجه الدكتور جاد الرب أولياء الأمور، إلى ضرورة تخفيف الضغط على الأبناء، والتعامل معهم بأكبر قدر من الاحتواء والتقبل في ظل تلك الظروف الصعبة التي تحاصرهم، سواء اكتئاب جائحة كورونا أو اكتئاب أطول عام دراسي يمرون به على الإطلاق، يحدد أستاذ الصحة النفسية عدة خطوات لأولياء الأمور تساعدهم في تجاوز هذه الأيام الصعبة:

  1. ثقوا في قدرات أبنائكم وامنحوهم حبا وقبولا غير مشروطين بنتيجة الامتحان.
  2. توفير الأجواء المناسبة والداعمة نفسيا وذهنيا للمذاكرة، دون أن نشعر الابن بأننا نقوم بأشياء فوق تحملنا وعليه أن يقابل ذلك بنتيجة الامتحان.
  3. ذهاب الأب أو الأم مع الابن للامتحان والمكوث خارج اللجنة في انتظاره، يمنح الطالب شعورا بالأمان والسكينة يساعده على الشعور بالراحة أثناء اللجنة، لكن لا داعي لأن يصاحب ذلك توتر قبل الدخول أو خوف وترقب بعد الخروج.
  4. الذهاب للتمشية مع الابن لوقت قليل كل يوم، وقضاء وقت معه للتسلية والترفيه أهم من أي شيء آخر، لما يتركه من أثر محبب ومشجع في نفسية الطالب قبل الامتحان.
  5. تجنب الحديث عن صعوبة الامتحان، والمخاوف مما يصاحبها من متغيرات جديدة، طمأنة للابن، والاطلاع وحيدا على تلك المستجدات أولا بأول، وإيصالها له بشكل مبسط وسلس لا يثير قلقه.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شهدت عدة دول عربية حالة من الجدل بشأن قرارات قطع الإنترنت أو حظر تطبيقات بالتزامن مع الاختبارات في المدارس والجامعات، وذلك لمنع ظاهرة الغش في الامتحانات.

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة