هل تحيط بكم الفوضى؟ إليكم نصائح الخبراء لتنظيم المنزل

ترتيب المنزل بالكامل يعد مهمة كبيرة، وأفضل طريقة ليتم بنجاح هو معالجته على مراحل.

سبب الفوضى في الغرفة هو ظهور الكثير من الأشياء التي ليس من المفترض أن تكون فيها (بيكسابي)
سبب الفوضى في الغرفة هو ظهور الكثير من الأشياء التي ليس من المفترض أن تكون فيها (بيكسابي)

بعد أن قضينا ما يقرب من عام في منازلنا، أصبح من الواضح أننا كدسنا خلال هذا العام الكثير من الأشياء. نستيقظ صباحا ونحاول العثور على ملابس مناسبة، أو منشفة وسط أكوام الملاءات. نتعثر بألعاب الأطفال، أو قطع الليغو المتناثرة، ورنين الهاتف وإشعارات التطبيقات المختلفة. بعد ذلك نتساءل لماذا نشعر بالتوتر الشديد؟.

هذه المضايقات الصغيرة المتراكمة هي ما يشعرنا بالتوتر ويشعرنا بالحاجة إلى إعادة النظر في منازلنا ومتعلقاتنا. في حين أن التخلص مما يزيد عن حاجتنا يبدو جيدا من الناحية النظرية؛ إلا أنه يتطلب القليل من الدقة والتحضيرات.

لكن يجب الأخذ في الاعتبار أن ترتيب المنزل بالكامل يعد مهمة كبيرة، وأفضل طريقة ليتم الترتيب بنجاح هو معالجته على مراحل؛ أي التركيز على غرفة واحدة أو مساحة واحدة ثم الانتقال إلى أخرى. سيؤدي ذلك إلى الشعور بالإنجاز وتعزيز الثقة على المواصلة.

هنا بعض نصائح الخبراء لنجاح الفكرة.

يجب إفراغ الغرف تماما وإعادة فقط ما نحتاجه بها (بيكساباي)

البدء من جديد

يقول الخبراء إن سبب الفوضى في الغرفة هو ظهور الكثير من الأشياء التي ليس من المفترض أن تكون فيها. الطريقة الوحيدة التي تمكننا من تغيير ذلك بشكل جذري هي البدء من جديد. يفضل إفراغ الغرفة تماما، ووضع المحتويات أمامنا وإعادة ما نحتاجه تماما. كن حاسما وقاسيا تجاه الأشياء قدر الإمكان. الهدف هو إفراغ أكبر مساحة ممكنة؛ لأن الأشياء حولنا تغمر أذهاننا وتشوش أفكارنا، في الوقت الذي نكون فيه بحاجة إلى التنفس.

الغرض من الغرفة

يفضل أن نتذكر في بداية الأمر الغرض من الغرفة، وما يفترض أن تكون عليه. في بعض الأحيان يكون المطبخ، عبارة عن مطبخ وغرفة ألعاب، وغرفة معيشة. هذا هو السبب في الفوضى، وفي أن المطبخ لا يبدو كمطبخ؛ لذلك دعونا نعيده إلى الغرض الأصلي منه. إلى كونه مجرد مطبخ. نعيد الألعاب إلى غرفة الأطفال، والمجلات والأقلام والنوتات إلى مكانها في أدراج المكتب. سينتهي الأمر بالمنزل، وهو عبارة عن مساحات مختلفة مخصصة، لا تتعدى على بعضه،. يتعلق الأمر بإعطاء كل غرفة هويتها الخاصة، والرجوع إلى الغرض الأساسي منها.

التقاط الصور

لن يظهر أي شيء التقدم وتراجع الفوضى مثل الصور. اختر جزءا صغيرا في المنزل مثل خزانة الحمام، والتقط له صورة قبل الترتيب. بمجرد ترتيبه وتنظيمه، التقط له صورة بعد ذلك؛ لأن مشاهدة التحولات والاحتفاظ بها يدفعنا دائما إلى التخلص من الفوضى.

استخدام الصناديق

يقترح المتخصصون تقسيم محتويات كل غرفة إلى 4 صناديق: القمامة، الأشياء التي ستتخلى عنها، الأشياء التي سنحتفظ بها، الأشياء التي ستنقل إلى غرف أخرى. سواء كنت تتعامل مع درج أو غرفة كاملة، فإن المفتاح هو تنظيم أغراضك في أحد الصناديق الأربعة، وعدم تخطي عنصر واحد، مهما اعتقدت بعدم أهميته. فيما يخص الأوراق، يفضل جمعها كلها في صندوق واحد. تجول في المنزل وضع كل الأوراق في الصندوق. سيصبح الأمر أكثر سهولة؛ لأن التعامل في نهاية الأمر مع صندوق واحد. يمكن فرز الأوراق بعد ذلك على مهل وتدريجيا في أوقات متفرقة.

اطلب من العائلة المشاركة اليومية في الترتيب قبل الجلوس لمشاهدة التلفاز أو الاسترخاء (بيكساباي)

القاعدة الذهبية للتخزين

تقتضي القاعدة الذهبية أن يتوافق المخزون مع أماكن التخزين. يجب أن يكون الهدف هو الرفوف والأدراج غير المتخمة. الرفوف المزدحمة لا تسمح لنا بالوصول إلى كل شيء. المساحات الفارغة تجعلنا نتنفس وتقلل من توترنا أثناء البحث عن مرادنا.

3 دقائق كل يوم

لا يوجد نظام في العالم سيستمر إذا لم تتم صيانته. اطلب من العائلة المشاركة اليومية في الترتيب قبل الجلوس لمشاهدة التلفاز أو الاسترخاء. تجول في المنزل وضع كل شيء في مكانه قبل النوم، حتى يبدأ اليوم التالي بخفة وهدوء ورغبة في استمرار النظام والحفاظ عليه.

اشتري ما تحتاجه فقط

إذا قررنا تقليل العناصر الموجودة في المنزل للحفاظ على النظام والترتيب، يجب منع دخول الأشياء الزائدة من البداية، حتى لا تتكدس في غير أماكنها وتخرب النظام والترتيب. نشتري فقط ما نحتاجه، وليس كل ما نرغب فيه.

يقترح المتخصصون تقسيم محتويات كل غرفة إلى 4 صناديق لتنظيم احتياجاتك (مواقع التواصل)

الاستثمار في الترتيب

إذا كان ممكنا يفضل استخدام أدوات التنظيم التي توفر الوقت والمجهود، مثل حاملات الحقائب، أو فواصل الأدراج، والأرفف، ومنظمات المكاتب والماكياج والأحذية للوصول إلى أكبر قدر ممكن من النظام وأقل قدر من الفوضى.

قاعدة شيء في الداخل مقابل آخر في الخارج

يمكن تطبيق هذه القاعدة خاصة مع ألعاب الأطفال؛ لأن الاستمرار في التكديس يسبب الفوضى بدون قصد. غرف الأطفال من أصعب غرف المنزل في التنظيم؛ لكن إرساء تلك القاعدة يوفر الكثير من الفوضى، كما يعلم الأطفال الإيثار. عندما نحصل على لعبة جديدة أو بنطلون جينز جديد، يفضل أن نتبرع بآخر قديم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة