هل تريدين العناية بأظافرك وتلميعها؟ روبوت جديد يمكنه فعل ذلك

عملية تجميل بسيطة للأظافر لمدة 10 دقائق في جهاز يعادل حجمه آلة تحميص الخبز (مواقع التواصل)
عملية تجميل بسيطة للأظافر لمدة 10 دقائق في جهاز يعادل حجمه آلة تحميص الخبز (مواقع التواصل)

تستخدم الشركات الناشئة التكنولوجيا لاتباع نهج آلي في مجال تجميل الأظافر، بهدف توفير طريقة بسيطة لوضع طلاء الأظافر.

فكّر عمري موران بإضفاء الطابع الآلي على عملية وضع طلاء الأظافر منذ أن تأخرت عليه خطيبته، وهذا ما جعله يُلح لمعرفة سبب تأخيرها. وقد أخبرته بعد إصراره أنها أهدرت الوقت في محاولة لإصلاح طلاء الأظافر الخاص بها.

في مقالها الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" (nytimes) الأميركية، أشارت الكاتبة إيلين روسن إلى أن هذه الحادثة دفعت موران للتفكير في حلول وطرح أسئلة حول إمكانية جعل هذه العملية آلية. لقد تصور أسلوبا آليا في عمليات تجميل الأظافر وبدأ العمل على فكرته وقتها، والتي تحولت فيما بعد إلى شركة "نيمبل" (Nimble).

وطوّرت شركتا "كلوكوورك" (Clockwork) و"كورال (Coral)، بالإضافة إلى شركة "نيمبل" الخاصة بموران، تقنيات متميزة ونماذج أعمال مختلفة لتُمكّن العميلات من تغيير لون طلاء الأظافر الخاص بهن بشكل سريع.

حصلت الشركات الثلاث على تمويل خارجي كبير، وما تزال الأجهزة قيد الاختبار والتعديل قبل إطلاقها بالكامل في السوق. ولا تقدم أي من الشركات الثلاث الخدمات ذاتها التي تجدها في صالونات التجميل. في المقابل، من المحتمل أنها ستكون قادرة على قلب سوق العناية بالأظافر المتنامي.

النساء لن يهدرن الكثير من الوقت لطلاء أظافرهن بعد الآن (غيتي)

سوق العناية بالأظافر

وتعتبر عمليات تجميل الأظافر هدفًا يستحق المتابعة. وتشير التقديرات إلى أن قيمة سوق العناية بالأظافر تعادل 10 مليارات دولار، ويمكن أن تصل قيمته إلى 11.6 مليار دولار بحلول سنة 2027.

وفي هذا السياق، تقول جولي بورنشتاين، مؤسِّسة تطبيق التسوق "ذي ياس"، التي استثمرت في شركة "كلوكوورك"، إن فكرة إضفاء الطابع الآلي على عملية تجميل الأظافر لاقت ترحيبا لأن مثل هذه العمليات تستغرق وقتًا طويلاً، مشيرة إلى أنها لا تفضل "قضاء 40 دقيقة في صالون العناية بالأظافر".

وتتضمن التقنية بعض الأجهزة، مثل الذراع الآلية في بعض الحالات لطلاء الأظافر، مع برنامج يعتمد على التعلم الآلي لتمييز الظفر عن الجلد المحيط به. وتستخدم كل شركة نهجًا مختلفًا، ولكنها تعتمد بشكل أساسي على مسح لآلاف أشكال الأظافر لإنشاء قاعدة بيانات.

وتلتقط الكاميرات الموجودة داخل الأجهزة صورًا لأظافر المستخدمة، وهي عملية تتكرر في كل مرة يتم فيها وضع طلاء الأظافر حتى بالنسبة للشخص ذاته. أثناء التطوير، حاولت الشركات الثلاث تقليل عدد الأجزاء المتحركة واعتماد البرامج لتشغيل روبوتها، لأن الأجزاء المتحركة يمكن أن تتعطل بمرور الوقت.

وأكدت الكاتبة أن شركة "كلوكوورك" هي أول من اقتحمت هذا السوق، وإن كان بطريقة محدودة. قبل حوالي أسبوعين، افتتحت الشركة واجهة متجر في منطقة مارينا في سان فرانسيسكو، وهو موقع منبثق من المتوقع أن يكون مفتوحًا لمدة 6 أشهر على الأقل.

وعلى العملاء أن يدفعوا ما يقارب عن 7.99 دولارات لاختبار الجهاز، الذي يعد أكبر قليلاً من الميكرويف. ويأتي الافتتاح التجريبي بعد إجراء اختبار عام 2019 في مكاتب الشركة، حيث التقى مؤسسا "كلوكوورك" رينوكا أبتي وأيرن فيلدستاين لأول مرة.

الجهاز المحمول يحتوي على مزيج من الرؤية الحاسوبية والذكاء الاصطناعي لطلاء الأظافر (مواقع التواصل)

4 سنوات عمل

وذكرت الكاتبة أن النافذة المنبثقة هي تتويج لـ4 سنوات من العمل. استأنفت السيدة أبتي والسيد فيلدستاين شراكتهما في البداية عام 2017، حيث تم بحث ومناقشة 70 فكرة قبل ترجيح كفة "آلة مصغرة للعناية بالأظافر".

ويعتمد الجهاز المحمول المخصص للمتاجر والمكاتب والمجمعات السكنية، على مزيج من الرؤية الحاسوبية والذكاء الاصطناعي لطلاء الأظافر. بدلاً من استخدام ذراع آلية، تشمل أجهزتهم ما يُعرف باسم الرافعة، وهي تقنية قديمة تعتمد على حركات متعددة المحاور لتطبيق طلاء الأظافر.

10 دقائق عمل

وقامت شركة "نيمبل" بدمج ما يسمى برؤية الحاسوب للعمل مع الذكاء الاصطناعي وذراع آلية لتقديم عمليات تجميل بسيطة لمدة 10 دقائق في جهاز يعادل حجمه آلة تحميص الخبز.

ونوهت الكاتبة بأنه فيما يتعلق باستبدال هذه الروبوتات بالعاملات في هذا القطاع، فإن هذه الأجهزة لا تقوم بتشكيل الأظافر، ولا تمثل تهديدا من أي نوع للخدمات التي تقدمها صالونات التجميل. وتقول أبتي إنها "لا تتوقع فقدان أي وظيفة في الصالونات، لأن جهازها سيقدم خدمة إضافية".

ونقلت الكاتبة عن برادلي ليونج، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة "كورال" تأكيده أنه لا يتوقع أن يتسبب جهاز شركته بتسريح العمال من وظائفهم، لأنه غير قادر على القيام بعملية عناية كاملة بالأظافر ولا يمكنه سوى التكفل ببعض المهام.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة