أطعمة صديقة لتجنب اضطرابات الهضم بعد تغير نمطك الغذائي في عيد الفطر

إليك بعض العلاجات المنزلية التي تخلصك من متاعب المعدة التي قد تشعر بها خلال الأيام القادمة.

بعد شهر من الصيام قد تحتاج لبعض العلاجات المنزلية للتخلص من متاعب المعدة (شترستوك)
بعد شهر من الصيام قد تحتاج لبعض العلاجات المنزلية للتخلص من متاعب المعدة (شترستوك)

لست بحاجة إلى تناول الأدوية للتخلص من اضطرابات المعدة المصاحبة بعد الانتظام على نمط غذائي مختلف خلال شهر رمضان، ثم العودة إلى النمط التقليدي، لا سيما مع تناول بعض الوجبات الدسمة والسكريات خلال عيد الفطر.

وتشمل الأعراض الشائعة لاضطراب المعدة وعسر الهضم ما يلي:

حرقة في المعدة، أو الشعور بالحموضة، أو الغثيان، أو الانتفاخ، أو التجشؤ، وأحيانا ارتجاع السوائل أو الطعام المر أو كريه المذاق، وقد تشمل أيضا رائحة الفم الكريهة، والفواق والسعال.

هناك بعض العلاجات المنزلية، التي تخلصك من متاعب المعدة، التي قد تشعر بها خلال الأيام القادمة.

مياه الشرب

يحتاج الجسم إلى الماء لهضم وامتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة والمشروبات بكفاءة. فالإصابة بالجفاف تجعل عملية الهضم أكثر صعوبة وأقل فاعلية؛ مما يزيد من احتمالية الإصابة باضطراب في المعدة.

وبشكل عام، يجب أن تحصل النساء على حوالي 2.7 لتر من الماء يوميا، ويجب أن يشرب الرجال حوالي 3.7 لترات.

حوالي 20% من حصة المياه المطلوبة يوميا تأتي من الطعام، والباقي من المشروبات. بالنسبة لمعظم الناس، الهدف الجيد هو حوالي 8 أكواب أو أكثر من الماء خلال ساعات اليوم، ويحتاج الأطفال الأصغر سنا إلى كمية أقل قليلا من الماء مقارنة بالبالغين.

تجنب الاستلقاء

من المرجح أن يحدث ارتجاع الحمض الموجود في المعدة عندما يكون الجسم في وضع أفقي؛ مما قد يسبب الشعور بحرقة المعدة، ويجب على الشخص الذي يعاني من الشعور بالحموضة أن يدعم رأسه ورقبته وأعلى الصدر بوسائد بزاوية 30 درجة.

الزنجبيل

ربما يجب أن يصبح الزنجبيل صديقك خلال الأيام القادمة، لا سيما أنه يحتوي على مواد كيميائية يمكن أن تساعد في تسريع تقلصات المعدة ونقل الأطعمة، التي تسبب عسر الهضم، عبر المعدة بسرعة أكبر.

قد تساعد المواد الكيميائية الموجودة في الزنجبيل أيضا في تقليل الغثيان والقيء والإسهال.

النعناع

بالإضافة إلى تحلية رائحة النفس، قد يساعد المنثول الموجود بالنعناع في منع القيء والإسهال، وتقليل التشنجات العضلية في الأمعاء، وتسكين الآلام.

يمكن تناول أوراق النعناع النيئة مباشرة أو إضافتها إلى السلطة، أو غليها وشربها كمشروب ساخن، أو يمكن أيضا إضافته إلى كوب الشاي الساخن.

قد يساعد المنثول الموجود بالنعناع في منع القيء والإسهال، وتقليل التشنجات العضلية في الأمعاء (الجزيرة)

أخذ حمام دافئ

قد تؤدي الحرارة إلى إرخاء العضلات المتوترة وتخفيف عسر الهضم؛ لذا فإن أخذ حمام دافئ قد يساعد في تخفيف أعراض اضطراب المعدة. وقد يكون من المفيد أيضا وضع كيس أو كمادات ساخنة على المعدة لمدة 20 دقيقة أو حتى تبرد.

حمية برات

قد يوصي الأطباء باتباع نظام "برات" (BRAT) الغذائي للأشخاص المصابين بالإسهال، ويعني تناول (الموز والأرز وعصير التفاح والخبز المحمص)، جميع هذه الأطعمة نشوية؛ لذا يمكنها المساعدة في التخلص من مشكلة الإسهال.

تجنب الأطعمة صعبة الهضم

يصعب هضم بعض الأطعمة أكثر من غيرها؛ مما يزيد من خطر الإصابة باضطراب في المعدة. يجب على أي شخص يعاني من اضطراب في المعدة أن يتجنب الأطعمة التالية:

المقليات أو الأطعمة الدسمة والدهنية، أو الأطعمة المملحة والمحفوظة واللحوم المصنعة.

القرفة

تحتوي القرفة على العديد من مضادات الأكسدة، التي قد تساعد في تسهيل الهضم وتقليل مخاطر تهيج الجهاز الهضمي. وقد تساعد المواد الأخرى الموجودة في القرفة في تقليل الغازات والانتفاخ والتشنج والتجشؤ. وقد تساعد أيضا في معادلة حموضة المعدة لتقليل حرقة المعدة وعسر الهضم.

تحتوي القرفة على العديد من مضادات الأكسدة التي تساعد في تسهيل الهضم وتقليل مخاطر تهيج الجهاز الهضمي (شترستوك)

القرنفل

يحتوي القرنفل على مواد قد تساعد في تقليل الغازات في المعدة وزيادة إفرازات المعدة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تسريع عملية الهضم البطيئة؛ مما قد يقلل الضغط والتشنج. قد يساعد القرنفل أيضا في تقليل الغثيان والقيء.

يمكن لأي شخص يعاني من اضطراب الهضم أن يحاول خلط ملعقة صغيرة أو ملعقتين صغيرتين من القرنفل المطحون مع ملعقة صغيرة من العسل مرة واحدة يوميا قبل النوم.

التين

يحتوي التين على مواد يمكن أن تعمل كملينات لتخفيف الإمساك وتحفيز حركة الأمعاء الصحية، ويحتوي التين أيضا على مركبات قد تساعد في تخفيف عسر الهضم.

لكن يجب تجنب تناول ثمار التين إذا كان الشخص يعاني من الإسهال.

يجب تجنب تناول ثمار التين إذا كان الشخص يعاني من الإسهال (بيكسابي)

الريحان

يحتوي الريحان على مواد قد تقلل الغازات وتزيد الشهية وتخفف التقلصات وتحسن الهضم بشكل عام، كما يحتوي أيضا على الأوجينول، الذي قد يساعد في تقليل كمية الحمض في المعدة.

يحتوي الريحان أيضا على مستويات عالية من حمض اللينوليك، الذي له خصائص مضادة للالتهابات.

وللحصول على نتائج فورية يمكن إضافة ملعقة صغيرة أو ملعقتين صغيرتين من أوراق الريحان المجففة، أو بضع أوراق ريحان طازجة إلى وجبات الطعام.

أرز

الأرز العادي مفيد للأشخاص، الذين يعانون من العديد من اضطرابات في الهضم. يمكن أن يساعد من خلال:

  • امتصاص السوائل التي قد تحتوي على سموم.
  • تسكين الآلام والتقلصات، وذلك لاحتوائها على نسب عالية من المغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • يمكن لمن يعاني من الإسهال أو القيء أن يحاول ببطء تناول نصف كوب من الأرز العادي المسلوق جيدا لحين الشعور بالراحة.
يوصي الأطباء باتباع حمية برات لمن يعانون من الإسهال، وتعني تناول الموز والأرز وعصير التفاح والخبز المحمص (الجزيرة)

ماء جوز الهند

يحتوي ماء جوز الهند على مستويات عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم. تساعد هذه العناصر الغذائية في تقليل الألم وتشنجات العضلات والتشنجات.

ماء جوز الهند مفيد أيضا لإعادة الترطيب، وهو خيار أفضل من معظم المشروبات الرياضية؛ لأنه منخفض السعرات الحرارية والسكر والحموضة.

يمكن أن يؤدي احتساء ما يصل إلى كوبين من ماء جوز الهند ببطء كل ​​4-6 ساعات إلى تخفيف أعراض اضطراب المعدة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

إدخال بعض التغييرات على النظام الغذائي من أفضل الإستراتيجيات التي يمكن استخدامها للحصول على ساعات نوم متصل، فبعض الأطعمة والمشروبات الغنية بالكالسيوم والبوتاسيوم والمغنسيوم، تعتبر مثالية لتعزيز النوم.

21/10/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة