رمضان زمان في اليمن.. بالأهازيج والتزيين وحملات النظافة هكذا يستقبلون شهر الصيام

عادة تنظيف الأحياء والمنازل وتزيينها ليست حديثة وإنما قديمة يمارسها سكان صنعاء وبقية المدن تكريما للشهر الكريم الذي تجسدت فيه كل العبادات

صنعاء القديمة ويظهر فيها جزء من شارع في مدخل سائلة حيث احتفظت المدينة بكثير من عادات رمضان زمان (الجزيرة)
صنعاء القديمة ويظهر فيها جزء من شارع في مدخل سائلة حيث احتفظت المدينة بكثير من عادات رمضان زمان (الجزيرة)

يستقبل اليمنيون شهر رمضان بأجواء احتفائية متنوعة تتوزع بين الأهازيج الترحيبية وتزيين المنازل والأحياء وتنظيفها رغم الظروف الاقتصادية الصعبة وويلات الحرب التي دخلت عامها السابع.

واعتاد العم ناصر المشاركة في تنظيف الحي الذي يقطنه بالعاصمة صنعاء كل عام مع عدد من سكان الحي قبل رمضان بأيام احتفاء بقدوم الشهر الكريم.

ويقول المواطن البالغ 66 عاما إن هذه العادة تعد تكريما لشهر رمضان الذي يضفي على أرواح الناس أجواء إيمانية فينقي النفس ويهذب السلوكيات، وهو أحق بأن نستقبله بروح نقية وأحياء نظيفة وسلوكيات متعبدة.

فوانيس وزينة معلقة أمام أحد المحال في صنعاء (الجزيرة)

ويضيف ناصر للجزيرة نت أن عادة تنظيف الأحياء والمنازل وتزيينها ليست حديثة وإنما قديمة يمارسها سكان صنعاء وبقية المدن، تكريما للشهر الكريم الذي تجسدت فيه كل العبادات من ضمنها ترجمة تعاليم الدين الإسلامي التي تحث على ربط النظافة بالإيمان.

تزيين المنازل والأحياء

لم تقتصر مظاهر الترحيب والابتهاج بقدوم شهر رمضان عند تنظيف الشوارع والأحياء، بل تتسع لتشمل تزيين المنازل بالأهلة والمصابيح الورقية والكهربائية.

ويحرص الأطفال والنساء على تجهيز وصناعة متطلبات التزيين وكتابة العبارات الترحيبية والمعبرة عن معاني الشهر الفضيل.

وتقول أم سارة إنها اشترت متطلبات الزينة الورقية قبل رمضان وقامت مع طفليها برسم الأهلة وصناعة الفوانيس، وتزيين الغرف والممرات كتقليد سنوي يعبر عن سعادتهم بقدوم شهر رمضان.

نموذج لتزيين المنازل في اليمن ابتهاجا بشهر رمضان (الجزيرة)

آخر ليالي شعبان

وحسب أم سارة فإنه في آخر ليالي شعبان يتجول الأطفال بين المنازل بالأهازيج والأناشيد الترحيبية برمضان باعتباره ضيفا مبهجا يضيف على حياة الناس أجواء روحانية، ويمنحهم فرصة للامتثال لتعاليم الدين في الصوم والابتعاد عن كل الخطايا والآثام.

فوانيس ورقية مصنوعة منزليا بايدي الأطفال (الجزيرة)

رمضان موسم تسوق

وفي المقابل يحرص أصحاب المحال التجارية على تزيين واجهات محالهم والشوارع بالإضاءات والزينة المختلفة، ويفسر أحمد الدبعي، أحد أصحاب المحلات التجارية، أن هذا الاحتفاء يخلف انطباعاً لدى الجميع أن موسم الخيرات والعبادات قد هلّ بأجواء روحانية تستحق أن يضاء لها الكون إلى جانب القلوب.

ويضيف الدبعي للجزيرة نت أن رمضان ليس فقط موسم عبادات فقط فهو موسم تسوق بالنسبة للتجار لا يقتصر على احتياجات الشهر الكريم والمائدة الرمضانية المتنوعة في اليمن وأدوات الزينة، بل يضاف إلى ذلك أنه موسم تسوق لاحتياجات عيد الفطر المبارك من ملابس ومكسرات وغيرها.

أطفال يعرضون فوانيس للبيع في العاصمة اليمنية (الجزيرة)

أهازيج الأطفال

واستعد الطفل عبد الله حسام مع أصدقائه للاحتفاء بالشهر الكريم بطريقتهم الخاصة من خلال حفظ الأناشيد، وتجهيز بعض المصابيح لاستقبال رمضان بالغناء وطقوس الترحيب.

ويردد عبد الله مع أطفال حيه بعض الأهازيج بروح منتشية وهم يسمعوننا هذه الأبيات المغناة:

"يا رمضان يا أبو الحماحم.. شهر التقى والخير دايم

يا رمضان يا أبو الحماحم.. ودي لأبي قرعة صرة دراهم

يا رمضان يا شهر العبادة.. من صامك أجره زيادة".

وهذه بعض من الأهازيج التي تحمل معاني تعبدية، وتشجيعيه لعمل الخير والإحسان، واستغلال شهر رمضان في الأعمال الصالحة.

ومع بداية الشهر الفضيل تبدأ حلقات تحفيظ القرآن في المساجد بشكل يومي على فترتين الأولى من بعد صلاة العصر والثانية في المساء.

حلقات العلم تزدهر في شهر رمضان لحفظ كتاب الله الكريم وتعاليمه (مواقع التواصل)

تدارس للقرآن

ويقول عبد الله سالم، إمام جامع، إن حلقات العلم تزدهر في شهر رمضان لحفظ كتاب الله الكريم وتعاليمه، وتقديم الدروس الدينية لتوضيح معاني القرآن والاستفادة من سيرة النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم.

وأوضح أنهم يقومون أيضا بتنظيم مسابقة في حفظ القرآن وأحكامه في إطار المسجد وبين المساجد الأخرى، وتكريم المتميزين والمشاركين.

من جهته يرى وكيل وزارة الثقافة بالحكومة عبد الهادي العزعزي أن استمرار مظاهر استقبال رمضان رغم ظروف الحرب والوضع الاقتصادي الصعب يرجع للمكانة الدينية الكبيرة للشهر الكريم لدى اليمنيين الذين يعتبرونه شهر الرحمة والتكافل والصدقات.

وأضاف العزعزي للجزيرة نت أن هذه المكانة المقدسة لشهر رمضان لدى اليمنيين تتعاظم كونهم يمارسون فيه شعائر ركنين من أركان الإسلام هما الصوم والزكاة.

فواتيس رمضان معروضة في أحد المحال التجارية في صنعاء (الجزيرة)

طقوس مندثرة

ويشير العزعزي إلى أن الأهازيج الدينية الاحتفائية برمضان تتنوع بين من يقيمون الموالد والتواشيح الدينية، وحلقات الذكر بالذات الأيام الأخيرة من شعبان، وهناك من يحيي ليلة 14 من شعبان بالأهازيج وتنقل الأطفال بين المنازل وموشحات مغناه خاصة في ريف مدينتي تعز وإب.

ويضيف أن الفلاحين في الريف يستقبلون رمضان بزراعة المزروعات التي تحتاجها المائدة الرمضانية كالفجل وبعض الخضراوات، إضافة إلى تزيين المساجد وشراء أثاث جديد لها.

أحد شوارع صنعاء (الجزيرة)

وتطرق المسؤول في وزارة الثقافة إلى بعض العادات التي بدأت بالاندثار بسبب التطور في ضبط الوقت، ووجود مكبرات الصوت في المساجد لتختفي مهمة المسحراتي الذي كان يمر بالقرى والأحياء السكنية لإشعار الناس بدخول وقت السحور.

ومن المظاهر التي اختفت -حسب العزعزي- إطلاق مدفع رمضان الذي كان يستخدم لتعريف الناس بموعد الإفطار والسحور أيضا.

ويشدد العزعزي على ضرورة إبراز هذه العادات حتى لا تندثر مستقبلا كونها تشكل جزءا أساسيا من ملامح الشخصية اليمنية ومن أجواء قدوم الشهر الكريم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يثقل “مصروف رمضان” كاهل العائلات ذات الدخل المتوسط أو المنخفض، وتسيطر المخاوف والأعباء لاجتياز هذا الشهر بسلام، وكأنه شهر الطعام فقط، الذي يجب أن تتزين له المائدة يوميا، إليك نصائح الشيف هبة الجيطان.

13/4/2021

لشهر رمضان المبارك نكهته الخاصة لدى كل المسلمين في شتى بقاع الأرض، وقد يتشابه أو يختلف الاحتفاء بقدومه من بلد لآخر، لكن طقوسه ليست عابرة بل هي جزء من حياة الناس في كل مكان.

13/4/2021
المزيد من رمضان 2021
الأكثر قراءة