10 أمور تسبب لك التوتر في منزلك بدون أن تشعر

الغرف ذات الإضاءة غير الكافية تجعل من الصعب إنجاز بعض المهام، بينما الغرف ذات الإضاءة الصناعية الساطعة تجعل الراحة أو الاسترخاء صعبا.

يجب اعتماد درجات الضوء المحايدة مع ضوء الشمس للحفاظ على الهدوء والتركيز (بيكسابي)

تعد غرفة المعيشة من أكثر الغرف استعمالا في المنزل؛ نقوم فيها بأغلب الأنشطة اليومية، أحيانا نستقبل فيها الضيوف، كما تعتبر مكان للراحة والاسترخاء بعد عناء يوم طويل.

يمكن أن يجعل التصميم الجيد المكان مثل واحة للتنفس والراحة؛ لكن بالبساطة نفسها يمكن لشيء في غير موضعه الصحيح أن يسبب التوتر والانزعاج.

وفي بعض الأحيان لا نعرف تماما ما هو سبب التوتر، ولا نستطيع تحديده؛ لذلك ينصح المتخصصون والمعالجون ببعض الأمور التي يجب أن نأخذها في الاعتبار أثناء تأسيس غرفة المعيشة واختيار أثاثها.

  • تجنب إحساس صالة العرض

يبدو الأثاث الأبيض جميلا بالفعل؛ لكنه يعطي غرفة المعيشة إحساس "صالة العرض". ويسبب ذلك الإحساس بالضغط على الزائرين، ويجعلهم يشعرون أن كل شيء يجب أن يبقى نظيفا ومرتبا، فلا يشعرون بالراحة خشية تغيير النظام أو ترك بقع وعلامات على الأثاث الأبيض المثالي.

  • الابتعاد عن الإضاءة الخافتة

يقول المعالجون إن الغرف ذات الإضاءة غير الكافية تجعل من الصعب إنجاز بعض المهام، بينما الغرف ذات الإضاءة الصناعية الساطعة تجعل الراحة أو الاسترخاء صعبا.

يجب التفكير في وظيفة كل غرفة، عند اختيار الإضاءة؛ ليتحقق الغرض منها. يمكن أن تساعد المصابيح الجانبية، أو الأزرار المخففة للإضاءة في تقليل التوتر، وتحقيق توازن في الإضاءة، بالإضافة إلى أهمية اعتماد درجات الضوء المحايدة مع ضوء الشمس للحفاظ على الهدوء والتركيز، والابتعاد عن الضوء الأبيض والأخضر؛ لأنهما يحفزان الشعور بالكآبة.

  • الأصوات الشائعة في الخلفية

تعتبر الضوضاء من أهم عوامل الضغط الشائعة، وتأتي بأشكال متعددة، بما في ذلك التلفاز والمحادثات والأصوات الخارجية. ويقول المعالجون ليست كل الضوضاء مزعجة؛ لكن يجب أن نكون أكثر وعيا بالنوعية والكمية.

ويقترح المعالجون إيقاف التلفاز والانتباه لفارق الشعور، وما نشعر به بسبب ضجيج التلفزيون، خاصة عند مشاهدة البرامج الإخبارية. إذا كان صوت التلفاز يسبب التوتر، يمكن استبداله بالموسيقى الخافتة الهادئة.

  • توتر الشاشات

يمكن أن تسبب الشاشات الكبيرة المسطحة الضغط والتوتر، خاصة إذا كان هناك أكثر من شاشة في المكان نفسه. لذلك إذا كنا نرغب في الراحة والاسترخاء، يفضل عدم الجلوس أو النوم في مواجهة الشاشة حتى لو كانت مطفأة.

Nagwan Lithy - يجب تقنين وقت الشاشات للأطفال من سن عامين وحتى 5 أعوام لمدة ساعة واحدة يوميا (بيكساباي) - ماذا تعرفين عن أعراض متلازمه الشاشات الإلكترونية لدى طفلك؟يمكن أن تسبب الشاشات الكبيرة المسطحة الضغط والتوتر، خاصة إذا كان هناك أكثر من شاشة في المكان نفسه (بيكساباي)
  • فوضى الأسلاك

تسبب الفوضى بشكل عام التوتر، ومن أكثر مصادر الفوضى في غرف المعيشة الأسلاك المتداخلة للتلفاز ومكبرات الصوت والأجهزة الإلكترونية الأخرى، ما يمكن أن يسبب إزعاجا بصريا لبعض الناس.

وتمنح الفوضى عقولنا المزيد من المفردات المرئية، التي تحتاج إلى التفكيك والمعالجة.

ومن خلال تحرير المساحات والتخلص من الفوضى، فإننا نحرر مساحات في عقولنا ونمنحها استراحة وتنفسا.

  • الأثاث القديم أو البالي

يمكن للديكور القديم أو الأثاث المتهالك أن يهدم معنوياتنا. على سبيل المثال إذا كانت أريكة غرفة المعيشة قديمة أو متسخة، قد تمنع الشعور بالراحة أو الاسترخاء، وإذا كانت الجدران متسخة أو متآكلة، فقد تسبب التوتر البصري، وتخرجنا من حالة الهدوء إلى حالة التوتر.

  • العمل في مكان الراحة

لا ينصح المعالجون بالعمل والاسترخاء في المكان نفسه. خلال العام الماضي عندما اعتاد الناس على العمل من المنزل، أصبح من الصعب عليهم الفصل بين العمل والحياة الشخصية.

من خلال إنشاء منطقة عمل منفصلة عن منطقة الاسترخاء، لا نخلق فقط انفصالا جسديا؛ لكن انفصالا عقليا أيضا بين العمل والراحة.

يمكن أن يكون الفصل بين بيئة العمل وبيئة الاسترخاء صعبا، عندما تكون مساحة المنزل صغيرة؛ لكن يمكن إحداث ذلك الفارق عن طريق تغيير الكرسي أو الطاولة المخصصة للعمل، وعدم استخدام أريكة الاسترخاء للعمل. ويقول المعالجون إنه حتى ذلك التغيير البسيط يخلق فارقا كبيرا.

التحديق لساعات طويلة في الشاشات يؤدي إلى الإصابة بجفاف العين. لذا ينبغي على المرء أن يأخذ فترات راحة منتظمة وأن يتجول بناظريه لمسافات أطول؛ حيث يعمل ذلك على إراحة عضلات العين. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: dpaلا ينصح المعالجون بالعمل والاسترخاء في المكان نفسه (وكالة الأنباء الألمانية)
  • حشد الذكريات

تعد الصور العائلية والتذكارات أمرا جميلا؛ لكنها تحشد الكثير من الذكريات، ويجد الشخص نفسه مسكونا بأشباح الماضي، وتصبح المساحة المحيطة شديدة التحفيز.

وفي عالم اليوم المليء بالتكنولوجيا، هذا هو آخر شيء نحتاجه. إذا كنا بحاجة إلى الاسترخاء يجب إزالة الكثير من الذكريات المعلقة حولنا، كما يمكن إزالة تلك التذكارات تدريجيا ومراقبة ما يحدث داخلنا عندما تصبح المساحات أقل زخما وأكثر اتساعا.

  • كسر الألوان المحايدة

البعض يفضل الألوان البيضاء أو المحايدة في الجدران أو الأثاث، بالرغم من ذلك يجدون أن الغرفة مزعجة أو باهتة. في هذه الحالة يمكن استعمال بعض الوسائد الصغيرة الملونة، أو النباتات الجانبية، أو اللوحات الملونة لكسر ذلك الملل في الألوان المحايدة.

بلمسة خشب بسيطة على الجدار الموجود خلف التلفاز حول غرفة المعيشة إلى لوحة رائعة بتصميم متفرد- (بيكسلز)_يجب كسر الألوان المحايدة بلوحات أو وسائد أو لون حائط مختلف لكسر الملل في غرفة المعيشة (بيكسلز)
  • اختيار اللون الخاطئ

بعضنا يختار لون الغرف تبعا لتفضيلاته اللونية بشكل مطلق؛ لكن اختيار ألوان الجدران لا يشبه اختيار ألوان الملابس، إذ إن لون الغرفة يتحول من مجرد لون إلى حالة مزاجية كاملة؛ لذلك ينصح باستخدام التقنيات الحديثة لتجريب الألوان على الحاسوب قبل تطبيقها بالفعل على الجدران، مع محاولة تخيل الحالة المزاجية لكل لون.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

Urban garden with view to roof tops, Antwerp, The Netherlands. - ديكور الشرفة

فيما مضى لم يكن يعرف العالم شيئا عن أنظمة الصرف الصحي بشكلها الحالي، كانت السباكة الداخلية مقتصرة على بيوت الأغنياء، وكان من المعتاد أن تتدفق مياه الصرف الصحي الخام من المباني إلى شوارع المدينة.

Published On 14/12/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة