شاهد.. شاب عراقي يتحدث 5 لغات ويبيع الشاي في بغداد

تعرض لانتكاسة كبيرة بعد وفاة والدته في انفجار لكنه قرر شق طريقه في الحياة بمساعدة بعض أقاربه وأصدقائه

علي جعفر (23 عاما) عراقي بسيط من العاصمة بغداد، واجه مشاكل كثيرة في حياته بعد انفصال والديه، وقضى بقية طفولته مع والدته التي فقدها هي الأخرى في انفجار عام 2010، وبقي وحيدا يتيما بلا معيل.

ورغم الانتكاسة الكبيرة التي تعرض لها بعد وفاة والدته، فإنه قرر الاعتماد على نفسه وشق طريقه في الحياة بمساعدة بعض أقاربه وأصدقائه.

واصل علي دراسته حتى الفصل السادس الثانوي لكنه لم يكمل التعليم الجامعي بسبب ظروفه القاسية، وبعد ذلك دخل معهدا لتعليم الإنجليزية بسبب حبه الكبير لتعلم اللغات، واستطاع التوفيق بين العمل والدراسة.

وعن ذلك يقول للجزيرة نت "بعد عام 2010 وحتى اليوم اعتمدت على نفسي وانخرطت في أعمال شاقة في المعامل والمصانع، وآخر عمل لي هو بيع الشاي".

وإلى جانب الإنجليزية يجيد الشاب 4 لغات هي التركية والفارسية والكردية والإسبانية والتي تعلمها وحده عن طريق الإنترنت.

وحول طموحه المستقبلي، أعرب علي عن أمنيته بفتح مشروع خاص يتولى فيه تعليم اللغات ومشاركة الشباب تجربته الناجحة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعيش العتالة -أو “الكولبر”- أوضاعا مأساوية على الحدود بين إيران وكردستان العراق، لكسب الرزق في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية بائسة. ووفقا لبيانات منظمات حقوقية، فقد توفي 56 منهم وأصيب 167 عام 2020.

27/1/2021
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة